recent
آخر المواضيع

تعريف العدوان في علم النفس ، وتعديل سلوك العدوان


تعديل سلوك العدوان


تعريف العدوان في علم النفس

العدوان مفهوم عُرف منذ عُرف الإنسان سواء في علاقته بالطبيعة أو في علاقة الإنسان بالإنسان ، وهو معروف في سلوك الطفل الصغير وفي سلوك الراشد ، في سلوك الإنسان السوي والإنسان المريض ، وإن اختلفت الدوافع والوسائل والأهداف والنتائج . ويعرف العدوان على أنه سلوك مقصود يستهدف إلحاق الضرر أو الأذى بالغير.

يمثل العدوان السلوك الظاهر والملاحظ الذي يهدف إلى إلحاق الأذى بالذات أو بالآخر ، كما يمثل العدوان مشكلة من أخطر المشاكل الاجتماعية المستفحلة في العصر الحديث . حيث إنها مشكلة مترامية الأبعاد لأنها تجمع ما بين التأثير النفسي والاجتماعي والاقتصادي على كل من الفرد والمجتمع.

فالأمر ليس بالسهل الهين ، وليس فقط بسبب الآلام التي يسببها العدوان وإنما وجد أن أي عمل من أعمال العدوان يمكن أن ينتج مزيداً من الأعمال العدوانية. "فالعنف يولد العنف".{1}

طبيعة العدوان في علم النفس

غرس أصحاب نظرية التحليل النفسي مفهوم العدوان على أساس طبيعة فطرية في التكوين الإنساني ، وأنه بالتالي ليس مكتسباً ، معترفين بأن أساليب التربية والتنشئة الاجتماعية تسهم بدرجات متعددة في مدى كبر حجم هذه العدوانية أو صغرها ، وهم يرون أن إمعان الطفل العدواني في سلوكه إنما يرجع إلى استخدام الأساليب الخاطئة في تقويمه كتوجيه اللوم الشديد إليه ، أو عقابه بالضرب ، وعلى ذلك فقد ذهب أصحاب هذه النظرية في تحديد مفهوم العدوان إلى أنه سلوك واعٍ شعوري ، وأنه كذلك مجموع المشاعر والدوافع ، التي تتضمن عنصر التدمير، ويعتبره البعض أنه النشاط التخريبي نتيجة الميل الطبيعي للاعتداء والتشاجر.

وهذه المفاهيم تشير إلى أن العدوان استعداد فكري ناشئ عن مصدر ثابت للطاقة يصعب إستئصاله ، ولكن يمكن استخدامه وتوجيهه في الاتجاه الإيجابي أو السلبي ، ولذلك دعا بعض علماء النفس إلى التسامي بالعدوان ، للإسهام في بناء المسيرة التطورية للإنسان.{3}

أنواع العدوان في علم النفس

هناك ثلاث أنواع للعدوان وهي :

العدوان العدائي

 يعتبر أنقى صورة للعدوان الذي يمثل فيه ارتفاع الأذى بالهدف الغرض الأساسي له وينتج عن ذلك شعور المعتدي بكراهية الهدف ومقته.

العدوان الوسيلي

وينطوي هذا النوع على مقاصد (نوايا) الأذى إلا أن هدفه الأساسي يتمثل في حماية الذات أو بعض الأهداف الأخرى ، مثال ذلك الملاكم المحترف الذي يسعى إلى إيذاء خصمه بهدف تحقيق الانتصار والشهرة.

العدوان السلبي

هو الجزء العدواني من الطبيعة الإنسانية ليس فقط للحماية من الهجوم الخارجي ولكنه أيضاً لكل الإنجازات العقلية وللحصول على الاستقلال وهو أساس الفخر والاعتزاز الذي يجعل الفرد مرفوع الرأس وسط زملائه . ويبدو هذا المعنى واضحاً في قصص التاريخ أن العدوان عندما يتم ترشيده عن طريق الإحساس بالملكية الخاصة للآخرين فإنه يصبح أبا الفضائل جميعاً.{1}

العدوان عند الأطفال في علم النفس

تشير الدراسات إلى أن الأطفال يبدؤون إظهار عدوانهم أولاً تجاه الأشياء قبل أن يتجه تجاه الأشخاص في سن من 2-4 عاماً وبعد الرابعة يميل معظم الأطفال إلى استخدام العدوان اللفظي أكثر من العدوان الفيزيقي بمعنى إيذاء شعور بعض الأشخاص ، ومن سن السادسة أو السابعة يحول الأطفال طاقتهم نحو المباريات والمنافسات الرياضية. ويظهر أن الطفل يتحكم في ثورات العدوان كلما تقدم في السن.{2}

تعديل سلوك العدوان لدى الأطفال

يتم تعديل سلوك العدوان عند الطفل من خلال ما يلي :

1. إدخال التعديلات على الظروف البيئية المحيطة بالطفل وتشمل هذه الظروف أسلوب المعاملة المنزلية والمدرسية.

فقد يكون هذا الأسلوب قائم على القسوة الزائدة على الطفل أو إهمال حاجاته وعدم الاستجابة لمطالبه الأساسية ، أو ترك الحرية الكاملة له في التصرف فيما يعرض له مشكلات دون رقابة أو نصح أو توجيه ، أو الخضوع لتهديداته والاستجابة لكل مطالبه قلقاً على صحته أو خوفاً من نفوره من البيت أو المدرسة.

2. إدخال تعديلات على العوامل المتضمنة في المواقف التي تتضمن المشكلات اليومية للطفل.

فمثلاً هناك مواقف تتطلب توجيه الطفل لتصحيح سلوكياته فبدلاً من أن تترك هذه المواقف لأحد الأبوين ممن تتسم استجابته بالعنف والقسوة يمكن أن يتم الاتفاق بين الأبوين على أن تترك المحاسبة في مثل تلك المواقف لأكثرهما هدوءً وتسامحاً ، وبدلاً من أن يوجه اللوم إلى الطفل أمام الأخوة و الأقارب يمكن أن يكون هذا التوجيه على انفراد، وأيضاً بدل أن يعطي المعلم نفسه الحق في توبيخ الطفل يمكن أن يعطي هذه المهمة للأخصائي الاجتماعي في المدرسة.

3. إدخال تعديلات على الحالة النفسية للطفل ، وذلك بالعمل على تخفيف الضغوط التي يعاني منها الطفل.{4}

المراجع

  1. [د.عصام عبد اللطيف العقاد/ سيكولوجية العدوانية وترويضها/ دار غريب للطباعة والتوزيع والنشر/ القاهرة/2001/ص96]
  2. [د.عبد الرحمن العيسوي/ إضطرابات الطفولة والمراهقة وعلاجها/ دار الراتب الجامعية/ الطبعة الأولى/ بيروت/2000/ص11،12]
  3. [وفيق صفوت مختار/ مشكلات الأطفال السلوكية/ دار العلم والثقافة/ طبعة أولى/ 1999/ص51]
  4. [محمد علي قطب الهمشري،وفاء محمد عبد الجواد/ مكتبة العبيكان/ الرياض/الطبعة الثانية/ 2000/ص54،55،56]

google-playkhamsatmostaqltradent