علاج الاكتئاب


علاج الاكتئاب النفسي والدوائي

يعد الاكتئاب من أكثر الاضطرابات النفسية شيوعاً في العالم ، ولا شك أن لهذا الاضطراب طرق علاج مختلفة ، حيث يوجد طريقتان رأيسيتان لعلاج الاكتئاب ، يتم تحديد أحد هاتين الطريقتين بالاعتماد على  نوع الاكتئاب وشدته أو درجته عند المريض كما يوجد بعض العلاجات التكميلية التي تساعد في تخفيف أعراض الاكتئاب.

علاج الاكتئاب

الطريقة الأولى هي العلاج النفسي أما الثانية هي العلاج الطبي من خلال استخدام مضادات الاكتئاب. فعندما تكون درجة الاكتئاب عند المصاب خفيفة يمكن الاكتفاء بالعلاج النفسي دون استخدام الدواء ، أما عندما تكون درجة الاكتئاب متوسطة أو شديدة فيجب استخدام العلاج الطبي والنفسي معاً.

بالنسبة للعلاج الطبي فتسمى مجموعة الأدوية المستخدمة فيه مضادات الاكتئاب ، وهي تعمل على زيادة هرمون السيروتونين في الدماغ ، ويجب على المرضى تناولها لمدة 6 أشهر إلى سنتين على الأقل دون انقطاع.

 أما بالنسبة للعلاج النفسي فيوجد هناك أنواع مختلفة من العلاجات إلا أن العلاج السلوكي المعرفي والعلاج الشخصي ثبت أنهما الأكثر فاعلية. وهناك أيضاً العلاجات التكميلية وهي كثيرة سوف نتناولها في هذا المقال. 

العلاج النفسي للاكتئاب

يطلق أيضاً على العلاج النفسي للاكتئاب اسم العلاج بالكلام لأن المريض والمعالج النفسي يجلسون في نفس الغرفة ويتحدثون معاً. يتم تدريب المعالجون النفسيون المختصون على مجموعة متنوعة من التقنيات التي يمكن استخدامها لمساعدة المريض على التعافي من الأمراض النفسية وحل المشكلات الشخصية وإجراء التغييرات المطلوبة في حياتهم.

يعتبر العلاج النفسي فعال في التخلص من الاكتئاب ، لأنه يساعد الفرد على التركيز على أسباب الاكتئاب الجذرية وتعليمه مهارات جديدة ، ومعظم الطرق العلاجية النفسية أثبتت فاعليتها.

أنواع العلاج النفسي

العلاج المعرفي

يقوم العلاج المعرفي على فكرة أساسها أن أفكارنا يمكن أن تؤثر على عواطفنا. يساعد العلاج المعرفي المرضى على تحديد أنماط التفكير السلبية ، وتعلم كيفية تحويل هذه الأنماط السلبية من التفكير إلى أنماط أكثر إيجابية ، وتحسين الحالة المزاجية للمريض.

العلاج السلوكي

يركز هذا العلاج على الأفكار السلبية التي تساهم في الاكتئاب ، ويهدف إلى تغيير السلوكيات غير المرغوب بها ، ويركز على تغيير السلوكيات التي تؤثر على المشاعر.

العلاج المعرفي السلوكي

 يتم من خلال العلاج المعرفي السلوكي الجمع بين العلاج السلوكي والعلاج المعرفي ، ويركز على معالجة أنماط التفكير السلبية والسلوكيات التي تساهم في الاكتئاب.

العلاج السلوكي الجدلي

الغرض الرئيسي منه هو تعليم المريض مهارات التعامل مع التوتر وتنظيم المشاعر وتحسين العلاقات مع الآخرين ، يُشتق العلاج السلوكي الجدلي من عملية فلسفية جدلية  وهي الديالكتيك.

العلاج التحليلي النفسي

 يقوم العلاج التحليلي النفسي على أساس أن الاكتئاب يمكن أن يحدث بسبب الصراعات التي لم يتم حلها ، والتي تنشئ غاباً منذ الطفولة. ويهدف هذا العلاج إلى أن يصبح المريض أكثر وعياً بمشاعره ، بما في ذلك المشاعر المتناقضة والمقلقة ، كما يساعد المريض على تحمل هذه المشاعر بشكل أكثر فاعلية.

العلاج الشخصي

يقوم العلاج الشخصي على أساس أنه يمكن أن يساهم الصراع بين الأشخاص وضعف الدعم الاجتماعي في حدوث الاكتئاب. هذا النوع من العلاج يركز على هذه القضايا من خلال معالجة الأدوار الاجتماعية السابقة والحالية والتفاعلات الشخصية ، وأثناء العلاج يختار المعالج مشكلة واحدة أو اثنتين للتركيز عليهما.

عادة ما يكون هذا النوع من العلاج موجزاً ​​ويتضمن فحص العلاقات الاجتماعية مع الأشخاص المهمين في حياة المريض. يمكن أن يشمل ذلك علاقة الشخص مع شريكه وأصدقائه وعائلته وزملائه في العمل ، والهدف هو تحديد الأدوار التي تلعبها العلاقات في حياة الفرد وإيجاد طرق مناسبة لحل المشكلات.

العلاج الدوائي للاكتئاب

يقصد بالعلاج الدوائي هو استخدام مضادات الاكتئاب ، وهي أدوية يمكن أن تقلل من أعراض الاكتئاب ، التي تتمثل بالشعور بالحزن والقلق ، وأفكار الانتحار ، والتعب ، وضعف الشهية ، واضطرابات النوم.

يوجد هناك عدة أنواع  من الأدوية. تعمل الأدوية الحديثة المضادة للاكتئاب على تغيير كميات المواد الكيميائية الطبيعية في الدماغ ، مثل السيروتونين أو النورأدرينالين.

أنواع مضادات الاكتئاب

  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI). 
  • مثبطات امتصاص السيروتونين والنوربينفرين (SNRI). 
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية ورباعية الحلقات. 
  • مضادات الاكتئاب غير النمطية. 
  • مثبطات مونوامين أوكسيديز (MAOIs). 

الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب

يمكن أن تسبب الأدوية المضادة للاكتئاب أحياناً آثاراً جانبية ، خاصة عند بدء تناولها ، كما يمكن أن تختلف الآثار الجانبية حسب نوع الدواء المستخدم وأيضاً من شخص لآخر ، ويمكن أن تشمل الآثار الجانبية المحتملة ما يلي :

  • زيادة في الوزن.
  • اضطرابات جنسية (مثل أخذ وقت أطول للوصول إلى النشوة الجنسية).
  • النعاس أو التعب.
  • مشاكل في النوم.
  • دوخة.
  • جفاف في الفم.
  • الإسهال أو الإمساك.
  • الغثيان.
  • صداع في الرأس.
  • مشاكل في القلب وضغط الدم.

العلاجات البديلة للاكتئاب 

يتم استخدام العلاجات البديلة في حال كانت أعراض الاكتئاب خفيفة ، أو لتعزيز العلاج النفسي والدوائي. من هذه العلاج التالي :

الإبر الصينية

وفقاً للمعهد الوطني للعلاجات التكميلية والطب البديل فإن وخز الإبر يؤثر على الجهاز العصبي المركزي ، فيستجيب بإطلاق هرمون إندورفين وهو مسؤول عن الشعور الجيد ، كما تعزز خلايا الجهاز المناعي المنتشرة على مدى الجهاز العصبي المركزي من الشفاء. 

اليوجا

اليوجا هي تمرين لاهوائي يعلم الجلسات الصحيحة والتنفيس والتأمل ، ويساعد على تخفيف القلق والضغط والاكتئاب. حيث أن ممارسة اليوجا تساعد الفرد على التركيز والعمل مع الجسد ، وتفتح عينيه على نقاط قوته. 

العلاج بالأعشاب 

هناك مجموعة من الأعشاب التي يمكن أن تكون مفيدة في علاج أعراض الاكتئاب أو التخفيف من حدته. ومنها ما يلي :

  • حشيشة الملائكة : يتم شربها مثل الشاي والكمية الموصى بها هي ملعقة واحدة من الجذور أو البذور في كوب من الماء. 
  • الريحان : يتم شربه مثل الشاي أو استخدامه في الطبخ. 
  • نبات لسان الثور : يستخدم هذا النبات في علاج الاكتئاب ، ويمكن أن يتم طحن أزهاره وشربها مثل الشاي. 
  • إكليل الجبل : يتم استخدام أوراقه من خلال وضعها مع الشاي أو بمفردها. 
  • الزعفران
  • النعناع
الاسترخاء

هناك أدلة على أن تقنيات الاسترخاء مثل استرخاء العضلات التدريجي أو العلاج من خلال الموسيقى يمكن أن تساعد في التخفيف من الاكتئاب الخفيف أو المتوسط ، ومع ذلك ، فهي أقل فعالية من العلاج السلوكي المعرفي على سبيل المثال. ويمكن أيضاً تعلم طرق الاسترخاء في سياق العلاج النفسي.

ممارسة الرياضة

غالباً ما يُنصح بالرياضة والتمارين الرياضية مثل المشي والركض وركوب الدراجات والسباحة لتخفيف أعراض الاكتئاب أو الوقاية منها ، ومع ذلك أظهرت الدراسات أن تأثير النشاط البدني على الاكتئاب ليس كبيراً جداً ، وقد تم إجراء القليل من الأبحاث حول ما إذا كانت الفوائد ستستمر على المدى الطويل. ويمكن أن تكون التمارين الرياضية إضافة مفيدة للعلاجات الأخرى.

العلاج بالضوء

يستخدم العلاج بالضوء لما يسمى بالاكتئاب الموسمي ، والذي يعاني منه بعض الأشخاص خلال فصلي الخريف والشتاء. حيث يعتقد أن سبب إصابة الشخص بهذا النوع من الاكتئاب هو  تأثر الحالة المزاجية بنقص ضوء النهار الساطع ، وبناءً عليه يتم العلاج بالضوء الاصطناعي الساطع ، وهي عبارة عن جلسات صباحية مدتها حوالي نصف ساعة أمام مصباح خاص (جهاز العلاج بالضوء).

العلاج بالصدمة الكهربائية

عادة ما يتم العلاج بالصدمات الكهربائية في المستشفى تحت تأثير التخدير العام. حيث يتم تمرير التيارات الكهربائية عبر الدماغ للتأثير على  الناقلات العصبية في الدماغ لتخفيف أعراض الاكتئاب. يستخدم العلاج بالصدمات الكهربائية عادة للأشخاص الذين لا يتحسنون بالأدوية ، ولا يمكنهم تناول مضادات الاكتئاب لأسباب صحية أو المعرضين لخطر الانتحار.

التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة

يستخدم هذا النوع من العلاج للأشخاص الذين لم تظهر لديهم استجابة لمضادات الاكتئاب. يتم تطبيق هذا العلاج من خلال وضع ملف علاجي على الرأس ، يرسل هذا الملف نبضات مغناطيسية قصيرة لتحفيز الخلايا العصبية في الدماغ التي تشارك في تنظيم الحالة المزاجية والاكتئاب.

علاج الاكتئاب
المصدر النفسي

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent