recent
آخر المواضيع

اضطراب الشخصية الحدية ، أسباب وأعراض وعلاج اضطراب الشخصية الحدية

علاج اضطراب الشخصية الحدية

اضطراب الشخصية الحدية

اضطراب الشخصية الحدية (BPD) هو نوع من اضطرابات الشخصية. يطلق عليه أيضًا اسم اضطراب الشخصية غير المستقرة عاطفياً. يؤثر على طريقة تفكير وشعور الفرد.

يتميز الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب بالمزاج غير المستقر ، وقد يتصرفون بالامبالاة. لديهم أيضًا صعوبة في إدارة عواطفهم ، مما يجعلهم عرضة لمواجهة مشاكل في المهام اليومية والالتزامات وأحداث الحياة والاحتفاظ بالعلاقات.

في بعض الحالات الشديدة لاضطراب الشخصية الحدية يمكن أن يكون الشخص المريض عرضة للاصابة بالاكتئاب والقلق ، وتعاطي المخدرات ، يمكن أن يؤدي هذا الاضطراب أيضاً إلى الانتحار ، لذا يجب العلاج الفوري لهذا الاضطراب.

أسباب اضطراب الشخصية الحدية

لا يوجد سبب دقيق لاضطراب الشخصية الحدية ، لكن هناك عدة عوامل يمكن أن تسبب أو تزيد من خطر الإصابة بهذا الاضطراب، ومن بينها ما يلي :

  • بنية الدماغ : هناك دليل على وجود اختلافات في بنية الدماغ ووظيفته لدى الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الحدية ، وخاصة في أجزاء الدماغ التي تؤثر على التحكم في الانفعالات والتنظيم العاطفي. ومع ذلك ، لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت هذه الاختلافات ناتجة عن الإصابة باضطراب الشخصية الحدية ، أو هي السبب المؤدي إلى الإصابة بهذا الاضطراب.
  • تاريخ العائلة : إن وجود أحد الوالدين أو الأشقاء المصاب باضطراب الشخصية الحدية قد يزيد أيضًا من خطر الإصابة بهذه الاضطراب.
  • العوامل البيئية : الأشخاص الذين يتعرضون لأحداث حياة مؤلمة ، مثل الاعتداء الجسدي أو الجنسي أثناء الطفولة أو الإهمال والانفصال عن الوالدين ، هم معرضون بشكل اكثر من غيرهم لخطر الإصابة باضطراب الشخصية الحدية.

أعراض اضطراب الشخصية الحدية

غالبًا ما تبدأ أعراض اضطراب الشخصية الحدية خلال سنوات المراهقة. قد تختلف الأعراض من شخص لآخر. لكن الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الحدية تظهر لديهم 5 على الأقل من الأعراض التالية :

  • نمط من التغيرات المزاجية الشديدة في غضون ساعات أو أيام.
  • نوبات من الغضب الشديد ، وعدم القدرة على التحكم في الغضب.
  • تقلبات شديدة بالعلاقة مع العائلة والأصدقاء ، تتراوح بين الغصب والكره والرضى.
  • السلوك المتطرف لتجنب الهجر والخوف من السلوك المتطرف.
  • تغيرات ذاتية مفاجئة يمكن أن يؤدي إلى تغيير مفاجئ في الأهداف أو القيم أو السلوك.
  • الشعور بالخروج من أنفسهم أو أجسادهم أو واقعهم.
  • مشاعر الفراغ.
  • السلوك المدمر للذات ، مثل تعاطي المخدرات ، أو الإفراط في تناول الطعام ، أو القيادة غير الآمنة ، أو الإنفاق المتهور.
  • محاولة الانتحار أو سلوك إيذاء النفس مثل القص أو نتف الشعر أو الحرق.

علاج اضطراب الشخصية الحدية

يتم علاج اضطراب الشخصية الحدية بالعلاج النفسي أو مزيج من العلاج النفسي والدوائي في حال كان الشخص يعاني من مرض نفسي آخر.

العلاج النفسي

هناك عدة أنواع من العلاج النفسي ، تهدف جميعها إلى مساعدة المريض على تعلم التفكير والشعور السليمين ، بالإضافة إلى الاستماع ومناقشة القضايا المهمة مع المريض ، يمكن للمعالج النفسي اقتراح حلول للمشكلات ومساعدة المريض على تغيير مواقفه وسلوكياته إذا لزم الأمر.

العلاج السلوكي الجدلي

هو نوع من العلاج مصمم خصيصًا لعلاج الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الحدية. الغرض الرئيسي من هذا النوع من العلاج  هو مساعدة الشخص على التخلص من الأفكار السيئة التي تؤدي إلى سلوكيات ضارة ومدمرة للذات.

عادةً ما يتضمن جلسات فردية وجماعية أسبوعية. ثبتت فعاليته بشكل خاص في علاج النساء المصابات باضطراب الشخصية الحدية ، اللواتي لديهن تاريخ من إيذاء النفس و ومحاولة الانتحار.

علاج الذهن

نوع آخر من العلاج النفسي طويل الأمد الذي يمكن استخدامه لعلاج اضطراب الشخصية الحدية هو العلاج القائم على اليقظة. يعتمد على مفهوم أن الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الحدية يعانون من ضعف القدرة العقلية.

الغرض من هذا النوع هو زيادة قدرة الشخص على التعرف على الحالة العقلية لنفسه وللآخرين ، وتعلم كيفية التراجع وتغيير أفكاره عن نفسه والآخرين ، والتحقق مما إذا كانت موثوقة.

يتكون العلاج عادة من جلسات فردية يومية مع المعالج ، وجلسات جماعية مع أشخاص آخرين مصابين باضطراب الشخصية الحدية. تستمر عادة لمدة 18 شهرًا.

المجتمعات العلاجية

المجتمعات العلاجية هي بيئات منظمة يجتمع فيها الأشخاص الذين يعانون من مجموعة من الحالات والاحتياجات النفسية المعقدة للتفاعل والمشاركة في العلاج.

تم تصميمها لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل عاطفية طويلة الأمد ، ولديهم تاريخ من إيذاء الذات  لتعليمهم المهارات اللازمة للتفاعل الاجتماعي مع الآخرين.

العلاجات الفنية

كجزء من برنامج علاجي للأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الحدية ، يمكن تقديم العلاج الفني أو الإبداعي بشكل فردي أو جماعي. قد تشمل علاجات مثل : العلاج الفني ، العلاج بالرقص ، العلاج بالموسيقى.

تهدف العلاجات بالفن إلى مساعدة الأشخاص الذين يجدون صعوبة في التعبير عن أفكارهم ومشاعرهم شفهيًا. يهدف العلاج إلى خلق وسيلة لتعبير الشخص عن مشاعره.

العلاج الدوائي

يختلف الخبراء حول ما إذا كان الدواء مفيدًا. لا توجد أدوية مرخصة حاليًا لعلاج اضطراب الشخصية الحدية. على الرغم من عدم التوصية بالدواء ، إلا أن هناك أدلة على أنه يمكن أن يكون مفيدًا عندما يعاني الشخص من اضطرابات نفسية أخرى مصاحبة لاضطراب الشخصية الحدية ، مثل :
تُوصف أحيانًا مثبتات الحالة المزاجية أو مضادات الذهان للمساعدة في الحد من تقلب المزاج أو تقليل الأعراض الذهانية أو تقليل السلوك الاندفاعي.
google-playkhamsatmostaqltradent