recent
آخر المواضيع

عسر الجماع ( الألم أثناء الجماع ) ، أسباب وأعراض وعلاج عسر الجماع

علاج عسر الجماع

عسر الجماع ( الألم أثناء الجماع )

عسر الجماع هو أحد الاضطرابات الجنسية ، يتميز بالألم المتكرر والمستمر في منطقة الأعضاء التناسلية أو الحوض أثناء الجماع عند كل من الرجال والنساء. يعتبر هذا الاضطراب أكثر شيوعاً عند النساء ، ونادراً ما يحدث عند الرجال.

يمكن التمييز بين نوعين لهذا الاضطراب الجنسي ، هما ما يلي :
  • عسر الجماع من أصل عضوي : يحدث بسبب أمراض النساء أو تشوهات نمو الأعضاء التناسلية.
  • عسر الجماع من أصل نفسي : يحدث بسبب مشاكل نفسية واضطرابات عقلية وظيفية.

أسباب عسر الجماع

هناك مجموعة من الأسباب النفسية والعضوية يمكن أن تؤدي إلى عسر الجماع ، هذه الأسباب هي ما يلي :

الأسباب الجسدية

  • التهابات المسالك البولية (التهاب مجرى البول والمثانة).
  • بطانة الرحم (عضال غدي).
  • تآكل عنق الرحم.
  • الاضطرابات الهرمونية (نقص الهرمونات الأنثوية)
  • كيسات المبيض.
  • إصابات (الولادة ، الجراحية).
  • الأورام الخبيثة.
  • التشوهات الخلقية في الأعضاء التناسلية الأنثوية.
  • جفاف المهبل ، انقطاع الطمث ، أو قلة التهيج قبل الجماع.
  • الأمراض الجلدية التي تسبب تقرحات أو تشققات أو حكة أو حرقة.
  • التهاب المهبل.
  • التشنج المهبلي.
  • مرض التهاب الحوض.
  • الأورام الليفية الرحمية.
  • متلازمة القولون العصبي.
  • العلاج الإشعاعي والكيميائي.

الأسباب النفسية

  • الاكتئاب.
  • اضطرابات القلق.
  • اضطراب الوسواس القهري والرهاب.
  • التجارب الجنسية السلبية التي تسببت في الشعور بالعار أو الذنب أو تقليل الثقة بالنفس.
  • الاعتداء الجسدي أو الجنسي في مرحلة الطفولة والمراهقة.
  • فقدان الأحباء مثل الوالدين.
  • الصدمة النفسية التي تسببت في انخفاض احترام الذات (قد تكون مرتبطة بالعقم وانقطاع الطمث المبكر وعواقب الإصابات والأمراض السابقة والتدخلات الجراحية ، بما في ذلك إزالة الرحم والغدد الثدية)
  • مشاكل بين الشريكين مثل انعدام الثقة ، الخيانة ، الاستياء ، الخلافات ، المشاعر السلبية.

أعراض عسر الجماع

العرض الرئيسي لعسر الجماع هو الألم المتكرر أثناء الجماع.

يتم التمييز بين الألم السطحي ، الذي يتركز بشكل أساسي في المهبل ، والألم العميق المرتبط بالأعضاء التناسلية الداخلية وأعضاء الحوض.

يحدث إحساس بالألم السطحي في بداية الجماع ، أثناء المداعبة (يمكن أن يحدث ذلك عن طريق أي اتصال جسدي مع الأعضاء التناسلية الخارجية) عند محاولة اختراق المهبل ، بينما يرتبط الألم العميق بالجماع المباشر والإدخال الكامل في المهبل.

أيضاً يلاحظ الألم السطحي مع العدوى الفطرية للأعضاء التناسلية الخارجية (داء المبيضات) ، والهربس التناسلي ، وضمور الغشاء المخاطي الدهليزي المهبلي ، والتهاب غدد باروتول (التهاب بارثولين) ، وتشوهات النمو.

الألم العميق هو سمة من سمات أمراض الأعضاء الداخلية وأعضاء الحوض. يمكن أن يزيد الإجهاد الجسدي المرتبط بالجماع  أو يسبب ألماً في عنق الرحم وأمراض التهابية في الرحم والمثانة والورم العضلي وانتباذ بطانة الرحم والأورام وما إلى ذلك.

يمكن أن تظهر الاضطرابات مثل عدم كفاية إفراز الغدد الدهليزية المهبلية ، وضمور الغشاء المخاطي المهبلي ، والأمراض المعدية في المهبل (التهاب المهبل الجرثومي) ، والتهاب الإحليل والمثانة على شكل ألم سطحي وعميق. يعد الألم السطحي والعميق شائع أيضًا في عسر الجماع بعد الولادة بسبب صدمة الولادة.

يمكن أن تختلف طبيعة وشدة الألم بشكل كبير من حالة إلى أخرى.

تشخيص عسر الجماع

عند التشخيص أولا يتم الفحص لاستبعاد وجود سبب عضوي يؤدي إلى عسر الجماع ، وبعد استبعاد المشاكل العضوية يقوم الأخصائي النفسي بتشخيص هذا الاضطراب من خلال استخدم الاستبيانات لتحديد المشاكل العقلية أو النفسية التي تساهم في هذا الخلل الوظيفي الجنسي.

علاج عسر الجماع

أن العلاج الناجح لعسر الجماع العضوي يتطلب تشخيصًا دقيقًا وعلاجًا فعالًا للمرض الأساسي. على سبيل المثال ، في حالة نقص الهرمون الأنثوي ، يتم استخدام العلاج ببدائل الأستروجين والتشحيم الاصطناعي الإضافي والمضادات الحيوية وما إلى ذلك. بعد القضاء على المرض الأساسي ، يختفي الألم من تلقاء نفسه.

أما في حال كان عسر الجماع نفسي المنشأ ، تتطلب هذه العملية جهدًا كبيرًا من جانب كل من المريض والمعالج النفسي، ويتم تحديد الأسباب النفسية التي تؤدي إلى عسر الجماع ومن ثم علاجها ، فمثلاً في حالة الاكتئاب الشديد ، يتم استخدام العقاقير ذات التأثير النفساني مثل مضادات الاكتئاب المستخدمة في علاج الاكتئاب ومضادات القلق والمهدئات.

أيضاً يتم العلاج النفسي لعسر الجماع من خلال :
  • العلاج السلوكي المعرفي : في هذا العلاج ، يُطلب من المرضى تغيير أنماطهم السلوكية والأفكار السلبية التي قد تؤدي إلى عسر الجماع.
  • العلاج أو الاستشارة الجنسية : الهدف من هذا العلاج هو التغلب على المشاعر السلبية التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث هذا الاضطراب.

تمرين لعلاج عسر الجماع

تُستخدم تمارين خاصة لعلاج عسر الجماع المرتبط بأمراض قاع الحوض ، تعرف هذه التمارين باسم تمارين كيجل (التي تساعد على تطوير وتقوية العضلات التي يتكون منها قاع الحوض) ، والتي يتم خلالها انقباض وإرخاء العضلات المسؤولة عن دعم الأعضاء التناسلية الداخلية بالتدريج.

google-playkhamsatmostaqltradent