recent
آخر المواضيع

اضطراب الشخصية المرتابة ، أعراض الشخصية المرتابة وأسبابها وطرق علاجها

صفات الشخصية المرتابة

اضطراب الشخصية المرتابة

اضطراب الشخصية المرتابة هو أحد اضطرابات الشخصية ، يتميز بالميل المستمر وغير المبرر لإدراك وتفسير نوايا وكلام وأفعال الآخرين على أنها خبيثة ومهينة أو مهددة.

ينظر الشخص المصاب بهذا الاضطراب إلى العالم على أنه عدائي ، ولا يثق بالآخرين ويشك بهم بشكل مبالغ فيه ، مما يؤدي إلى ميله لنمط حياة منعزل وحذر.

غالبًا ما يبدأ هذا الاضطراب في مرحلة الطفولة أو المراهقة المبكرة ، وهو أكثر شيوعاً عند الرجال من النساء.

أسباب اضطراب الشخصية المرتابة

لا يوجد سبب دقيق و واضح يؤدي إلى إصابة الشخص باضطراب الشخصية المرتابة ، لكن هناك عدة عوامل  يمكن أن تزيد من خطر الإصابة أو تكون سبباً لهذا الاضطراب ، هذه العوامل هي ما يلي :

تجارب الطفولة الصادمة

تجارب الطفولة الصادمة لها تأثير كبير على تطور اضطراب الشخصية المرتابة. من أمثلة التجارب الصادمة التي تزيد من احتمالية الإصابة بهذا الاضطراب : الإهمال ، التنمر ، الإساءة الجسدية أو النفسية.

الاستعداد الوراثي والتنشئة

يمكن أن تزيد نسبة إصابة الشخص باضطراب الشخصية المرتابة أكثر إذا كان أحد والوالدين يعاني من هذا الاضطراب ، بسبب الجينات التي يمكن أن يرثها الطفل من أبويه.

أيضاً إن تعرض الطفل لمواقف مؤلمة يمكن أن يزيد من نسبة إصابته بهذا الاضطراب.

أعراض اضطراب الشخصية المرتابة

السمة الرئيسية لاضطراب الشخصية المرتابة هي عدم الثقة والشك بالآخرين لدرجة تجعل الشخص يعتقد أن أفعال الآخرين تهدف إلى إلحاق الأذى به. من الأعراض التي تظهر لدى الشخص المصاب بهذا الاضطراب ما يلي :

  • الشعور بالخوف ورؤية التهديدات في كل مكان.
  • الشك بجميع الأشخاص المحيطين.
  • عدم الثقة بالآخرين خوفًا من استخدام المعلومات التي يشاركها معهم ضده.
  • رؤية التعليقات أو الأحداث الطبيعية أنها إهانات وتهديدات خفية.
  • عدم التسامح.
  • الغضب الشديد عند سماع الانتقادات.

علاج اضطراب الشخصية المرتابة

يتم علاج اضطراب الشخصية المرتابة بشكل أساسي بالعلاج النفسي ، كما يمكن استخدام العلاج الدوائي لعلاج بعض الأعراض المصاحبة لهذا الاضطراب.

العلاج النفسي

يعد العلاج النفسي فعالاً جداً ، وهناك عدة أنواع من العلاج النفسي تستخدم لعلاج اضطراب الشخصية المرتابة ، هي ما يلي :
  • العلاج المعرفي السلوكي : يهدف إلى التعرف على أنماط تفكير الشخص ، ومن ثم تغييرها وجعلها أكثر واقعية.
  • العلاج التخطيطي : من خلال هذا النوع من العلاج ينظر المعالج إلى الأفكار والعواطف اللاواعية وراء مشاكل الشخص النفسية وهذا يشمل ، على سبيل المثال ، الأحداث المؤلمة التي حدثت في الطفولة المبكرة والتي ربما تسببت بإصابة الشخص باضطراب الشخصية المرتابة. ومن خلال اكتساب المزيد من التبصر في هذا الأمر ، يمكن أن يكتسب الشخص السيطرة على أفعاله وعلاقاته مع الآخرين.

العلاج الدوائي

لا يوجد دواء محدد أو موصوف لعلاج اضطراب الشخصية المرتابة ، لكن يمكن استخدام الدواء بشكل مؤقت للسيطرة على الأعراض المصاحبة التي تظهر على الشخص ، من بين الأدوية المستخدمة ما يلي :

  • الأدوية المهدئة ( البنزوديازيبينات) توصف لتقليل أعراض القلق.
  • مضادات الذهان (مثل بيموزيد أو هالوبيريدول ). توصف للسيطرة على بعض الأفكار.

يمكن أن تؤدي هذه الأدوية إلى الإدمان مع الاستخدام طويل الأمد. لذلك من المهم دائمًا معالجة المشكلات الأساسية التي تسبب اضطراب الشخصية المرتابة.
google-playkhamsatmostaqltradent