recent
آخر المواضيع

اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط , أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط وأسبابه وتشخيصه وطرق علاجه

أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

اضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة ، هو اضطراب في النمو العصبي ذو طبيعة بيولوجية عصبية ينشأ في مرحلة الطفولة ويؤثر على الشخص مدى الحياة.

غالباً ما يظهر هذا الاضطراب بين عمر 3 و 6 سنوات ، وهو ليس مجرد مرض في مرحلة الطفولة ، حيث يمكن أن يستمر اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه خلال مرحلة المراهقة وحتى مرحلة البلوغ.

هناك ثلاثة أنواع من لهذا الاضطراب ، هي ما يلي :
  • عدم الانتباه (صعوبة التركيز ، واتباع التوجيهات ، وإكمال المهام).
  • مفرط النشاط و الاندفاع (دائمًا أثناء التنقل ، يتحدث كثيراً ويقاطع الآخرين).
  • عدم الانتباه وفرط النشاط (أعراض كل من عدم الانتباه وفرط النشاط مع الاندفاع).

أسباب اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

لم يتم تحديد السبب الدقيق الذي يؤدي إلى إصابة الشخص باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط. ومع ذلك ، اكتشف العلماء ارتباطاً جينياً قوياً حيث يمكن أن ينتقل هذا الاضطراب في العائلات من خلال الوراثة.

 أظهرت الكثير من الدراسات دليلاً على أن هذا الاضطراب وراثي بشكل أساسي. ومع ذلك ، فإن اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط هو اضطراب معقد ينتج عن تفاعل جينات متعددة.

كما يمكن أن تزيد العوامل البيئية من احتمالية إصابة الطفل بهذا الاضطراب. تشمل هذه العوامل ما يلي :
  • التعرض للرصاص أو مبيدات الآفات في مرحلة الطفولة المبكرة.
  • الولادة المبكرة أو نقص الوزن عند الولادة.
  • إصابات الدماغ.
يواصل العلماء دراسة العلاقة الدقيقة لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بالعوامل البيئية ، لكنهم يشيرون إلى أنه لا يوجد سبب واحد يفسر جميع حالات هذا الاضطراب وأن العديد من العوامل قد تلعب دوراً في حدوث هذا الاضطراب.

في السابق ، اعتقد العلماء أن الإجهاد والتدخين أثناء الحمل يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بهذا الاضطراب ، لكن الأدلة الحديثة بدأت  بالتشكيك في هذا الاعتقاد.

كما يوجد بعض العوامل التي تزيد من سوء أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط  عند الأطفال ، هذه العوامل هي ما يلي :
  • مشاهدة التلفاز كثيراً.
  • تناول السكر.
  • ضغوط عائلية (فقر ، صراع عائلي).
  • التعرض لتجارب مؤلمة.

أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

يشمل اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط ثلاث مجموعات من الأعراض حسب كل نوع يعاني منه الشخص المصاب ، هذه الأعراض هي ما يلي :

نقص الانتباه

الأطفال المصابون بهذا النوع من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ليسوا نشيطين للغاية. وهذا هو النوع الأكثر شيوعاً. تظهر لدى الطفل المصاب بهذا النوع الأعراض التالية :

  • وجود صعوبة في الانتباه.
  • يبدو الطفل كأنه لا يسمع.
  • عدم الاهتمام بالتفاصيل ، وارتكاب أخطاء عن غير دراية.
  • عدم اتباع التعليمات أو إنهاء المهام بشكر متكرر.
  • غير منظم.
  • فقدان أشياء مهمة جداً.
  • تجنب القيام بأشياء تتطلب مجهوداً عقلياً مستمراً.

فرط النشاط و الاندفاع

الأطفال المصابون بهذا النوع من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يظهرون سلوكاً مفرط النشاط ومندفعاً ، لكن يمكنهم الانتباه. هذا هو النوع الأقل شيوعاً وغالباً ما يصيب الصغار جدا. تظهر الأعراض التالية عند الطفل المصاب بهذا النوع :

  • عدم الجلوس.
  • التحدث كثيراً.
  • الجري والقفز حتى في الأماكن الغير مناسبة.
  • لا يستطيع اللعب بهدوء.
  • التحرك بشكل مفرط ومستمر.
  • الاندفاع.
  • غالباً ما يتصرف ويتحدث دون تفكير.
  • الركض في الشارع دون النظر أولاً إلى حركة المرور.
  • غالباً ما يكون من الصعب عليه الحفاظ على الأدوار.
  • لديه صعوبة في انتظار الأشياء.
  • يجيب غالباً على السؤال قبل الانتهاء من طرحه.
  • كثيراً ما يقاطع الآخرين.

نقص الانتباه مع فرط النشاط

يعاني الأطفال المصابون بهذا النوع من أعراض نقص الانتباه مع فرط النشاط
 و الاندفاع معاً ، هذا هو النوع الذي يحدده معظم الناس عندما يفكرون في شخص مصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

يجب الأخذ بالحسبان أنه ليس من الضروري أن يعاني كل الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه من جميع الأعراض التي ذكرناها.

تشخيص اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

يتم تشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بشكل أفضل من قبل خبراء على دراية جيدة بهذا الاضطراب. ومن بين هؤلاء : المتخصصين في طب الأطفال والمراهقين أو الطب النفسي للأطفال والمراهقين وكذلك المعالجين النفسيين للأطفال والمراهقين.

تعتبر المقابلة المفصلة والفحص البدني مهمين لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لسلوك الطفل غير الطبيعي. يمكن أن تكون اضطرابات النوم أو العيوب البصرية أو ضعف السمع أو فرط نشاط الغدة الدرقية مسؤولة أيضاً عن صعوبات التركيز أو مشاكل المدرسة أو فرط النشاط.

في المقابلة التشخيصية ، يمكن استبعاد الاضطرابات النفسية الأخرى كسبب يؤدي إلى حدوث الأعراض ، ويمكن تحديد الاضطرابات المصاحبة المحتملة.

التشخص يجب أن يتم تسجيله وفقاً للمواصفات المحددة. تستخدم الاختبارات والاستبيانات النفسية لهذا الغرض. بالإضافة إلى التحدث إلى الآباء والأطفال ، يتم أيضاً تضمين المعلمين ، إن أمكن ، لأنهم قادرون بشكل أفضل على تقديم معلومات حول سلوك الطفل في رياض الأطفال أو المدرسة.

وفقًا لـ DSM-5 ، لتشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ، يجب أن توجد المعايير التالية :
  • كانت بعض الأعراض المسببة للاضطرابات موجودة قبل سن 12 عاماً.
  • تحدث بعض التغييرات التي تسببها الأعراض في مكانين أو أكثر (على سبيل المثال ، في المنزل والمدرسة).
  • يجب أن يكون هناك دليل واضح على وجود خلل مهم سريرياً في النشاط الاجتماعي أو الأكاديمي أو العمل ، مما يعني أن الأعراض تتداخل بشكل كبير مع حياة الشخص.
  • لا تحدث الأعراض بسبب الفصام أو اضطراب ذهاني آخر ولا يتم تفسيرها بشكل أفضل من خلال اضطراب نفسي آخر.

علاج اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

يتم علاج اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط بشكل رئيسي من خلال العلاج النفسي والعلاج الدوائي.

العلاج الدوائي

هناك نوعين من الأدوية المنشطات وغير المنبهات، يتم استخدامها لعلاج هذا الاضطراب ، تساعد في تقليل أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط وتحسين الأداء لدى الأطفال من سن 6 سنوات.

إن المنشطات ، التي تحتوي على أشكال مختلفة من ميثيلفينيديت والأمفيتامينات ، لها تأثير مهدئ على الأطفال الذين يعانون من فرط الحركة ونقص الانتباه. يُعتقد أنه يزيد من مستويات الدوبامين ، وهو ناقل عصبي مرتبط بالتحفيز والانتباه والحركة ، في الدماغ.

أيضاً هناك ثلاثة أدوية غير منشطة لعلاج أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه هي ما يلي : ستراتيرا (أتوموكستين) وإينتونيف (جوانفاسين) وكابفاي (كلونيدين). هذه الأدوية تكون بديلاً للأطفال الذين لا يتحملون المنشطات. يجب مراجعة الطبيب النفسي أو الأخصائي النفسي لوصف العلاج المناسب للطفل.

العلاج النفسي

يتلقى بعض الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه علاجاً سلوكياً للمساعدة في إدارة الأعراض وتوفير استراتيجيات إضافية للتعامل مع هذا الاضطراب.

google-playkhamsatmostaqltradent