recent
آخر المواضيع

أعراض التوحد عند الأطفال ، تعرف على أهم علامات التوحد عند الرضع بالتفصيل

علامات التوحد عند الرضع

أعراض التوحد عند الأطفال

التوحد هو مجموعة من اضطرابات النمو التي تتميز بنقص حاد في النمو ، ويطلق عليها في الوقت الحالي اسم  اضطراب طيف التوحد. يعاني معظم المتأثرين بهذا الاضطراب من مشاكل في المهارات الاجتماعية والتواصل واللغة. ويظهرون سلوكيات واهتمامات نمطية متكررة. 

تتميز الحالات المصابة بدرجة توحد شديدة بالغياب التام للكلام مدى الحياة والسلوكيات شديدة التكرار وغير الاعتيادية والمضرة بالنفس والعدوانية. يمكن أن تستمر هذا السلوكيات لفترة طويلة ويصعب تغييرها. ويمكن أن تكون الأشكال الأكثر اعتدالاً من التوحد غير ملحوظة تقريباً وغالباً ما يتم الخلط بينها وبين الخجل وعدم الانتباه والغرابة.

علامات التوحد عند الرضع

يظهر العديد من الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد ، اختلافات في النمو منذ مرحلة الرضاعة ، خاصة فيما يتعلق بلغتهم ومهاراتهم الاجتماعية. وغالباً ما تمر الاختلافات دون أن يلاحظها أحد. ولكن يمكن أن يلاحظ الوالدين بعض الاختلافات من خلال الطريقة التي يتعامل بها أطفالهم مع أقرانهم أو الأطفال في سنهم.

فيما يلي بعض الأمثلة على الاختلافات الاجتماعية والسلوكية لدى الأطفال المصابين بالتوحد. لكن يجب ملاحظة أنه لا يعاني الطفل المصاب باضطراب طيف التوحد دائماً من نفس الأعراض التي يعاني منها طفل آخر مصاب بالتوحد. يمكن أن يختلف عدد وشدة الأعراض بشكل كبير. والعلامات التي سوف نذكرها ليست بمثابة تشخيص للطفل. إذا كان لدى طفلك أي من هذه الخصائص ، يمكنك أن تطلب من الطبيب المساعدة في التشخيص.

علامات التوحد عند الأطفال بين 6 و 12 شهراً

  • في عمر 6 أشهر : عدم ظهور الابتسامات الكبيرة أو غيرها من التعبيرات الدافئة والمبهجة.
  • بحلول 9 أشهر: عدم مشاركة الأصوات أو الابتسامات أو تعبيرات الوجه الأخرى.
  • في عمر 12 شهراً: عدم رد الطفل على اسمه عند مناداته.
  • بحلول 12 شهراً: لا يقوم الطفل بالثرثرة أو "حديث الطفل".

علامات التوحد عند الأطفال بين 12 و 18 شهراً

  • في عمر 16 شهراً : لا توجد كلمات منطوقة.
  • في عمر 24 شهراً : لا توجد عبارات ذات معنى من كلمتين لا تتضمن تقليد أو تكرار الآخرين.
  • لا يقوم الطفل بالاتصال بالعين (خاصة عند الرضاعة).
  • عدم التبسم.
  • لا يستجيب الطفل لاسمه ولا يستجيب جسدياً لصوت مألوف.
  • لا يتبع الطفل الأشياء بصرياً.
  • لا يشير الطفل أو يلوح بيده أو يستخدم إيماءات أخرى للتواصل.
  • لا يتبع الطفل بصرياً إيماءاتك عند الإشارة إلى شيء ما.
  • لا يصدر الطفل ضوضاء لجذب انتباه الوالدين.
  • لا يبدأ الطفل العناق ولا يستجيب له.
  • لا يلعب الطفل مع أشخاص آخرين أو يشاركهم الاهتمام والمتعة.
  • لا يطلب الطفل المساعدة أو يقوم بطلبات أساسية أخرى.

أعراض التوحد عند الطفل الأكبر من 18 شهراً

مع نمو الطفل ، قد تصبح أعراض اضطراب طيف التوحد أكثر تنوعاً وتحديداً ، بما في ذلك تفاعله مع الآخرين والسلوكيات العامة. إن جميع الأعراض والعلامات التحذيرية تدور حول ضعف المهارات الاجتماعية ، وصعوبات النطق واللغة ، وصعوبات الاتصال غير اللفظي ، بما في ذلك تحديد وعرض حركات الوجه والجسم المناسبة لتمثيل عاطفة ما. تشمل هذه الأعراض بالتفصيل التالي :

صعوبات النطق واللغة

يعاني الأطفال المصابون باضطرابات طيف التوحد من صعوبات في الكلام واللغة والمهارات الاجتماعية.

  • يتجنب الطفل التواصل البصري أو لا يقوم إلا بقليل من التواصل البصري.
  • لا يستجيب للابتسامة أو تعابير الوجه الأخرى للوالدين.
  • لا ينظر إلى الأشياء أو الأحداث التي ينظر إليها الآباء أو يشيرون إليها.
  • لا يشير إلى الأشياء أو الأحداث لجعل الآباء ينظرون إليها.
  • لا يجلب أشياء ذات اهتمام شخصي لعرضها على الوالدين.
  • ليس لديهم عادة تعابير وجه مناسبة.
  • غير قادر على إدراك ما قد يفكر به الآخرون أو يشعرون به من خلال ملاحظة تعابير وجوههم.
  • لا يظهر التعاطف تجاه الآخرين.
  • غير قادر أو غير راغب في تكوين صداقات.

اختلافات التواصل

يعاني الأطفال المصابون باضطرابات طيف التوحد من صعوبة في اكتشاف الإشارات غير اللفظية الدقيقة واستخدام لغة الجسد.

  • لا يشير إلى الأشياء للإشارة إلى احتياجاته أو مشاركة الأشياء مع الآخرين.
  • لا يتكلم كلمات مفردة.
  • يكرر بالضبط ما يقوله الآخرون دون فهم المعنى (عادة ما يسمى التكرار الميكانيكي أو الصدى الصوتي).
  • لا يستجيب عند مناداته بالاسم ولكنه يستجيب لأصوات أخرى (مثل بوق السيارة أو نواء القطة).
  • يشير إلى نفسه بـ "أنت" وإلى الآخرين بـ "أنا" ، ويمكنه أن يخلط بين الضمائر.
  • غالباً لا يبدو أنه يريد التواصل.
  • لا يبدأ ولا يمكنه الاستمرار في محادثة.
  • لا يستخدم الألعاب أو الأشياء الأخرى لتمثيل الأشخاص أو الحياة الواقعية في ألعاب محاكاة.
  • قد يكون لديه ذاكرة جيدة ، خاصة بالنسبة للأرقام أو كلمات الأغاني أو الإعلانات التلفزيونية أو موضوع معين.
  • قد يفقد اللغة أو الإنجازات الاجتماعية الأخرى التي اكتسبها في سن مبكرة. في العادة تحدث عملية فقدان المهارات المكتسبة بين 15 و 24 شهراً (والتي تسمى مرحلة الانحدار).
  • يتكلم بنبرة صوت غير طبيعية ، أو بإيقاع أو نغمة غريبة (على سبيل المثال ، إنهاء كل جملة كما لو كان يطرح سؤالاً).
  • يجيب على سؤال بتكراره بدلاً من الإجابة عليه.
  • يستخدم اللغة بشكل غير صحيح بالنسبة لسنه (أخطاء نحوية ، كلمات خاطئة).
  •  لدى الطفل صعوبة في إيصال الاحتياجات أو الرغبات التي يريدها.
  • لا يفهم التعليمات أو العبارات أو الأسئلة البسيطة.
  • تجنب النظر للعيون.
  •  يستخدم تعابير وجه لا تتطابق مع ما يقوله.
  • لا يفهم الطفل تعابير وجه الآخرين ونبرة صوتهم.
  • يقوم بعمل عدد قليل جداً من الإيماءات (مثل التأشير). يمكن أن تكون باردة مثل "الروبوت"
  • يتفاعل بشكل غير عادي مع المشاهد والروائح  والأصوات. يمكن أن يكون حساساً بشكل خاص للضوضاء الصاخبة.
  • يستخدم مواقف غير طبيعية ، ويظهر خراقة كبيرة أو طرق غريبة في الحركة (على سبيل المثال ، المشي حصرياً على رؤوس الأصابع).

الفروق السلوكية المتكررة

غالباً ما يكون الأطفال المصابون باضطرابات طيف التوحد مقيدين وغير مرنين وحتى مهووسين في سلوكهم وأنشطتهم واهتماماتهم.
  • يتبع روتين صارم (على سبيل المثال ، الإصرار على اتخاذ طريق معين إلى المدرسة).
  • لديه صعوبة في التكيف مع أي تغيير في الجدول أو البيئة (على سبيل المثال ، يحدث نوبة غضب إذا أعيد ترتيب الأثاث أو كان وقت النوم مختلفاً عن المعتاد).
  • محاذاة الأشياء بقلق شديد أو ترتيبها بشكل معين.
  • الانشغال بموضوع ذي أهمية محدودة ، وغالباً ما يتضمن أرقاماً أو رموزاً (مثل حفظ وقراءة الحقائق حول الخرائط أو مواعيد القطارات أو الإحصائيات الرياضية).
  • يقضي فترات طويلة من الوقت في تنظيم الألعاب بطرق محددة ، أو مراقبة الأشياء المتحركة مثل مروحة السقف ، أو التركيز على عنصر معين في شيء معين مثل عجلات سيارة لعبة.
  • يكرر نفس الإجراءات أو الحركات مراراً وتكراراً ، مثل التلويح أو التأرجح أو الدوران (المعروف باسم سلوك التحفيز الذاتي").
  • قد يكون حساساً جداً أو ليس لديه حساسية للروائح والأصوات (الضوضاء) والأضواء والقوام واللمس (الاتصال).
  • النظر أو التأمل بطريقة غير عادية.

متى يجب أن أذهب إلى الطبيب

تتمثل الصعوبة الرئيسية في تشخيص مرض التوحد في أن التشخيص الرسمي للاضطراب قد يستغرق وقتاً طويلاً. لا يقوم الأطباء عادة بإجراء تشخيص رسمي حتى يبلغ الطفل عامين ، على الرغم من أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين قد يبدؤون في إظهار أعراض التوحد. وفي الغالب قبل عمر سنتين يترك الأمر للوالدين  لمراقبة سلوك أطفالهم وملاحظة أي أعراض والإبلاغ عنها للطبيب.

بعد بلوغ الطفل عمر سنة يجب النظر إلى الاختلافات التي تظهر على الطفل وهي غير مناسبة أو لا تظهر عند الأطفال الطبيعيين ، إذا لاحظ الوالدين أي علامات من التي ذكرناها يجب عليهم مراجعة الطبيب واستشارته. 

google-playkhamsatmostaqltradent