recent
آخر المواضيع

ما هي اضطرابات التواصل ، أنواع اضطرابات التواصل وأسبابها وتشخيصها وعلاجها

أنواع اضطرابات التواصل

اضطرابات التواصل

تعد اضطرابات التواصل من أكثر اضطرابات النمو شيوعاً التي تظهر بين عمر 2 و 6 سنوات ، وهي مجموعة من الاضطرابات التي تتميز بصعوبات مختلفة في جودة وشدة فهم وإنتاج واستخدام اللغة.

تؤثر اضطرابات التواصل على قدرة الفرد على فهم وكشف ، أو تطبيق اللغة والكلام للمشاركة في خطاب مع الآخرين. يمكن أن تتراوح هذه الاضطرابات من استبدال بسيط للأصوات إلى عدم القدرة على فهم اللغة الأم أو استخدامها.

أنواع اضطرابات التواصل

وفقاً للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM-5) تقسم اضطرابات التواصل إلى ما يلي :

اضطراب اللغة

اضطراب اللغة هو صعوبة مستمرة في اكتساب واستخدام أنماط مختلفة من اللغة (منطوقة أو مكتوبة أو إيمائية أو أي لغة أخرى) بسبب ضعف في الفهم أو الإنتاج بما في ذلك ، ضعف القدرة على بناء الجمل ، وضعف المهارات الخطابية مثل القدرة على استخدام الكلمات أو ربط الجمل ببعضها البعض لوصف موضوع ما أو الحفاظ على محادثة.

اضطراب صوت الكلام

هو صعوبة مستمرة في إنتاج أصوات الكلام التي تتداخل مع وضوح الكلام أو تمنع الاتصال اللفظي.

اضطراب الطلاقة في بداية الطفولة (التلعثم) أو (التأتأة)

التلعثم هو تغيير في الطلاقة العادية وإيقاع الكلام ، يكون هذا التغير غير مناسب لسن الفرد ومهاراته اللغوية. يستمر مع مرور الوقت ويتميز بالحدوث الملحوظ والمتكرر لواحد أو أكثر من العناصر التالية :

تكرار الأصوات أو المقاطع ، إطالة أصوات الحروف الساكنة أو أحرف العلة ، مقاطع الكلمات ، الكتل المسموعة أو الصامتة ، والخطوات والكلمات المنطوقة باستخدام التوتر الجسدي المفرط ، وتكرار الكلمات أحادية المقطع كاملة.

اضطراب التواصل الاجتماعي - العملي

هو صعوبات مستمرة في التواصل اللفظي وغير اللفظي في المواقف الاجتماعية ، والتي تظهر من خلال :
  • عجز في استخدام الاتصال للأغراض الاجتماعية.
  • ضعف القدرة على تعديل الاتصال لجعله مناسباً للسياق أو احتياجات المستمع.
  • صعوبة اتباع قواعد المحادثة ، مثل احترام التحولات أو معرفة كيفية استخدام الإشارات اللفظية وغير اللفظية لتنظيم التفاعل.
  • صعوبة فهم ما لم يُذكر بوضوح (عمل الاستدلالات) والمعاني الغامضة.

اضطراب التواصل غير المحدد

يشمل الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض اضطرابات التواصل ولكنهم لا يستوفون جميع المعايير وأيضاً الأشخاص الذين تسبب لهم أعراضهم ضيقاً أو ضعفاً.

أسباب اضطرابات التواصل

يمكن أن يصاب الطفل بأحد اضطرابات التواصل إذا تعرض للإصابة بواحد مما يلي :
  • الشفة الأرنبية أو الحنك المشقوق.
  • تشوهات القحف الوجهي.
  • قصور البلعوم.
  • سوء إطباق الأسنان.
  • ضعف حركة الفم.
  • الخلل الوظيفي العصبي / المرض أو إصابة الدماغ.
  • الاعتماد على جهاز التنفس الصناعي ، أو فتح القصبة الهوائية.
  • أمراض الأحبال الصوتية.
  • تأخر النمو.
  • الولادة المبكرة أو المؤلمة.
  • الإعاقة الذهنية.
  • اضطراب طيف التوحد.
  • فقدان السمع أو الصمم.

تشخيص اضطرابات التواصل

قد يتطلب التشخيص الدقيق تدخل العديد من المتخصصين. يقوم أطباء الأعصاب وأخصائي أمراض النطق واللغة بإجراء الاختبارات لتشخيص اضطرابات التواصل. تشمل الاختبارات الشائعة ما يلي :

  • الفحص جسدي كامل.
  • الاختبار السيكومتري لمهارات التفكير.
  • اختبارات الكلام واللغة.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • التصوير المقطعي المحوسب.
  • التقييم النفسي.

علاج اضطرابات التواصل

كما هو الحال في معظم الاضطرابات ، كلما تم تشخيص المشكلة مبكراً ، كانت النتائج على المدى الطويل أفضل. من الأفضل أن يبدأ العلاج في السنوات الأولى أو سنوات ما قبل المدرسة. هذه السنوات هي فترة حساسة لتعلم اللغة.

يمكن تقييم المهارات المبكرة اللازمة للتطور الطبيعي للكلام واللغة حتى عند الرضع. في ذلك العمر ، يقوم اختصاصي أمراض النطق واللغة بالتعاون مع الآباء بوضع برنامج علاجي لتحفيز تطوير النطق واللغة في المنزل. عادة ما يكون العلاج فردياً ، ويبدأ بين سن 2 و 4.

google-playkhamsatmostaqltradent