recent
آخر المواضيع

ما هي الاضطرابات النفسية ، أنواع الاضطرابات النفسية وأسبابها وطرق علاجها

أنواع الاضطرابات النفسية

ما هي الاضطرابات النفسية

الاضطرابات النفسية والتي يمكن أن يشار إليها بالاضطرابات العقلية ، هي نمط من الأعراض السلوكية أو النفسية التي تؤثر على مجالات الحياة المختلفة وتسبب الضيق للشخص الذي يعاني من أحدها.

يمكن أيضاً تعريف الاضطراب النفسي على أنه اختلال التوازن النفسي للفرد ، والذي يمكن أن يظهر في سلوكه ، وفي تقديره لنفسه أو للعالم من حوله.

يُعرِّف الإصدار الأخير من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM-5) ، الاضطراب النفسي بأنه :

"متلازمة تتميز باضطراب مهم سريريًا في التنظيم المعرفي أو العاطفي للفرد أو السلوك الذي يعكس خللاً في العملية النفسية أو البيولوجية أو النمائية الكامنة وراء الأداء العقلي. ترتبط الاضطرابات النفسية عادةً بضيق اجتماعي كبير. وصعوبات في أداء الأنشطة المهنية أو أي نشاط أخر مهم . "

لا يوجد سبب دقيق يؤدي إلى إصابة الشخص بأحد الاضطرابات النفسية ، لكن ينبع معظمها من تفاعل عدة عوامل مثل : الضعف البيولوجي (نوع من الاستعداد الفردي والعائلي) ، والعوامل البيئية (الصدمة النفسية ، والأسرة ذات الأصل الإشكالي ، إلخ) ، والأحداث المجهدة في مسار الحياة (حالات الانفصال المؤلمة ، والهجرة ، والظروف الاقتصادية والسكنية غير المستقرة ، والأمراض ، وما إلى ذلك) ، وتعاطي المخدرات (خاصة تلك التي تنتج الإثارة وتغير الوظائف المعرفية).

في بعض الحالات يمكن أن تحدث الاضطرابات النفسية نتيجة إصابة الشخص بمرض عضوي (عصبي ، داخلي ، استقلابي ، معدي ، سام).

يمكن أن تظهر الاضطرابات النفسية في كل مرحلة من مراحل دورة الحياة (الطفولة ، والمراهقة ، والرشد ، والشيخوخة) مع خصائص وأعراض معينة.

أسباب الاضطرابات النفسية

يمكن أن تحدث الاضطرابات النفسية لأسباب مختلفة حسب الحالة والشخص المصاب ، ويمكن أن تكون راجعة إلى الأسباب التالية :
  • الوراثة : حيث توجد جينات تهيئ الصحة النفسية للفرد للإصابة بنوع معين من الاضطراب.
  • العوامل الخارجية قبل الولادة التي تؤثر على نمو الجنين : مثل الأمراض ، والضغط من البيئة ، والمواد الضارة (المخدرات ، والكحول) ، التي تؤثر على نمو دماغ الطفل.
  • التعرض لحدث صادم : مثل الاعتداء الجنسي أو الجسدي أو العاطفي ، مرض عضوي ، الهجر المفاجئ أو غياب أحد أفراد الأسرة.
  • الإصابة الجسدية للدماغ نتيجة حادث (اضطراب نفسي عضوي).
  • عواقب استهلاك العقاقير والمخدرات التي تؤدي إلى اختلال التوازن في كيمياء الدماغ.
  • اختلالات في كيمياء الدماغ.

أنواع الاضطرابات النفسية

هناك الكثير من الأنواع والتصنيفات المختلفة التي تتناول الاضطرابات النفسية مثل الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية ، كما أنه يوجد اختلافات بسيطة في التسميات لهذه الاضطرابات بين تصنيف وآخر. تشمل الاضطرابات النفسية ما يلي :

الاضطرابات الانفعالية

يشمل مصطلح الاضطرابات الانفعالية مجموعة واسعة من الحالات التي تؤثر بشكل كبير على قدرة الشخص على التعامل مع متطلبات الحياة اليومية. يمكن أن تسبب هذه الاضطرابات صعوبات في الأفكار والمشاعر والسلوك الوظيفي والعلاقات الشخصية.

الاضطرابات الانفعالية هي حالات غير مرئية ، وأحيانًا لا تظهر للآخرين ، إلا أن أعراضها تتداخل بشكل كبير مع الأداء الأكاديمي ، والتواصل والعلاقات الشخصية. من أهم الاضطرابات الانفعالية ما يلي :

الاكتئاب

الاكتئاب هو انخفاض طويل الأمد في المزاج ، يوثر على قدرة الشخص في أداء مهامه اليومية أو شعوره بالمتعة أو اهتمامه بالأنشطة. هناك عدة أسباب للاكتئاب ، وتظهر أعراض الاكتئاب بشكل واضح على الشخص المصاب ، كما يمكن علاج الاكتئاب من خلال العلاج النفسي والدوائي،  وللاكتئاب عدة أنواع. تشمل أنواع الاكتئاب ما يلي :

الاكتئاب الشديد (الحاد)

هو من أخطر أنواع الاكتئاب ، يسبب للشخص المصاب أعراضاً جسدية ونفسية خطيرة ، ويؤثر على جسم الشخص ومزاجه وأفكاره وأنماط أكله ونومه.

الاكتئاب الخفيف (البسيط)

يعاني الشخص المصاب بالاكتئاب البسيط من تعكر مزاجه من وقت لآخر ، وعادةً ما يحدث هذا الاضطراب بعد تعرض الشخص لحدث مرهق فيسيطر القلق على المصاب ويصبح محبطاً.

الاكتئاب المستمر

هو نوع من أنواع الاكتئاب طويل الأمد والمستمر ، يسبب للشخص فقدان اهتمامه بالأنشطة اليومية ، مع الشعور باليأس وانخفاض احترام الذات والشعور بعدم الكفاءة ، يستمر هذا النوع لعدة سنوات ، ويمكن أن يؤثر بشكل كبير على علاقات الشخص وأداءه في المدرسة أو العمل.

الهوس الاكتئابي

الهوس الاكتئابي المعروف في الوقت الحالي باسم الاضطراب ثنائي القطب. يظهر هذا النوع على شكل نوبات بين حالتين من الاضطراب النفسي هما الهوس والاكتئاب ، (الهوس هو حالة من الانشراح والنشاط الزائد فيكون الشخص المهووس كثير الكلام والحركة ونشط جنسياً وفخور بنفسه) ، أما الاكتئاب فهو عكس الهوس فيصبح الشخص متأرجحاً بين بين هاتين الحالتين.

اكتئاب ما بعد الولادة

اكتئاب ما بعد الولادة : هو اضطراب نفسي يصيب النساء في الأسابيع الأولى بعد الولادة ، ويمكن أن يظهر في بعض الحالات بعد شهر أو شهرين من الولادة.

الاكتئاب الموسمي

الاكتئاب الموسمي المعروف أيضاً باسم الاكتئاب العاطفي ، هو اضطراب يحدث في فترة محددة من السنة ، في فصلي الخريف والشتاء ، وتختفي أعراضه في الربيع أو الصيف. يؤثر هذه النوع من الاضطرابات النفسية على الأداء العاطفي والإدراكي والفسيولوجي للشخص.

اضطرابات القلق

اضطرابات القلق هي أحد أنواع الاضطرابات النفسية الشائعة في العالم ، تسبب اضطرابات القلق أعراضاً نفسية وجسدية ، حيث يمكن أن تظهر لدى الشخص المصاب أعراض مثل الخوف والرهبة وتسارع ضربات القلب والتعرق عند تعرضه لمواقف معينة. تشمل اضطرابات القلق ما يلي :

اضطراب القلق المعمم

هو من أكثر اضطرابات القلق شيوعاً ، يتصف هذا النوع بقلق مفرط ومستمر وخوف مفرط من مواقف غير محددة في الحياة ، ولا يمكن للشخص في كثير من الأحيان تحديد سبب قلقه أو السيطرة عليه. غالباً لا يتمكن الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب من تحديد السبب الذي يجعلهم يشعرون بالقلق.

نوبات الهلع

نوبات الهلع وتسمى أيضاً نوبات الذعر ، هي نوبات من الخوف المفاجئ المكثف أو القلق السريع التصعيدي. تترافق مع أعراض جسدية وإدراكية. مثل خفقان القلب ، والتعرق المفاجئ ، والرعشة ، والشعور بالاختناق ، وألم الصدر ، والغثيان ، والدوخة ، والخوف من الموت أو الجنون ، والقشعريرة أو الهبات الساخنة. غالبًا ما تكون هذه النوبات مفاجئة وغير متوقعة ، على الأقل في المرة الأولى لحدوثها.

الرهاب ( الفوبيا )

الرهاب هو خوف غير عقلاني يجعل الشخص المريض يتجنب شيء أو موقف معين ، ولا يعتبر الرهاب مثل أنواع القلق الأخرى ، لأنه يرتبط بسبب معين ، حيث يعرف الشخص المصاب بالرهاب بأن الخوف الذي يشعر به غير مبرر أو غير منطقي ، ولكن لا يتمكن من السيطرة على قلقه تجاه الشيء الذي يسبب له هذا الخوف.

الرهاب الاجتماعي

الرهاب الاجتماعي المعروف أيضاً باسم اضطراب القلق الاجتماعي. هو خوف من الحكم السلبي من قِبل الأخرين في المواقف الاجتماعية أو من الإحراج العام ، يشمل الرهاب الاجتماعي مجموعة من المشاعر مثل الخوف من المسرح والخوف من العلاقات والخوف من الرفض وعدم تقبل الناس.

رهاب الخلاء

يتصف هذا النوع من الاضطرابات النفسية بتجنب الشخص المريض الأحداث والمواقف التي قد يكون من الصعب الهروب منها أو التي لا تتوفر بها المساعدة إذا أصبح الشخص محاصراً.

اضطراب ما بعد الصدمة

اضطراب ما بعد الصدمة. يحدث هذا النوع من الاضطرابات النفسية بعد تعرض الشخص لصدمة كبيرة أو مشاهدته للصدمة ، يمكن أن تشمل الصدمة تعرض الشخص لموت أحد الأشخاص المقربين أو الاعتداء الجنسي.

الصمت الانتقائي

يصاب بعض الأطفال بهذا النوع من القلق ، يتصف الطفل المصاب بعدم قدرته على التحدث في بعض الأماكن مثل المدرسة ، على الرغم من أن الطفل المصاب قد يتمتع بمهارات لفظية ممتازة عند تحدثه مع الأشخاص المألوفين له.

اضطراب الوسواس القهري

اضطراب الوسواس القهري : هو اضطراب يعاني فيه الشخص من أفكار أو أحاسيس "وساوس" متكررة وغير مرغوب فيها ، وهذه الأفكار تجعل الشخص مدفوع للقيام بأفعال معينة بشكل متكرر مع عدم قدرته على ضبط هذه الأفعال.

اختلال الآنية ( تبدد الشخصية )

اختلال الآنية المعروف أيضاً باسم اضطراب الآنية أو تبدد الشخصية والغربة عن الواقع ، هو اضطراب نفسي يؤثر على العواطف والسلوك ، يتميز بتغيير في كيفية إدراك الشخص المصاب لشعوره الفريد بذاته.

الاضطرابات الذهانية

تستخدم كلمة الذهان لوصف الاضطرابات النفسية التي تؤثر على عقل الإنسان ، والاضطرابات الذهانية هي اضطرابات نفسية خطيرة تسبب للشخص أفكاراً وتصورات غير طبيعية ، مما يجعله يفقد اتصاله بالواقع. تشمل الاضطرابات الذهانية الاضطرابات التالية :

الفصام

الفصام هو اضطراب عقلي شديد يتميز بالذهان والهلوسة والأوهام والتغيرات العاطفية والسلوك الغريب واضطراب في اللغة والتفكير ، على الرغم من عدم معرفة السبب الدقيق لهذا المرض ، إلا أن الفصام له أساس بيولوجي كما يتضح من خلال التغيرات التي تحدث في بنية الدماغ وأيضاً في النواقل العصبية.

الاضطراب ثنائي القطب

الاضطراب ثنائي القطب المعروف سابقاً باسم الهوس الاكتئابي ، هو مرض نفسي مزمن يسبب تقلبات مزاجية حادة. تتغير الحالة المزاجية للشخص بين المرتفعات السعيدة والحيوية (الهوس) ، والمنخفضات المتعبة الحزينة ( اكتئاب). يمكن أن تحدث هذه التقلبات المزاجية كل أسبوع أو عدة مرات في السنة ، مما يسبب استنفاذ الصحة البدنية ، ويخلق صعوبات في التواصل والتعامل مع الحياة اليومية.

اضطراب الذهان الكحولي

الذهان المرتبط بالكحول : هو نوع من أنواع الذهان يتجلى في صورة هلوسة وأوهام بارزة تحدث في مجموعة متنوعة من الحالات المرتبطة بالكحول. بالنسبة للمرضى الذين يعانون من اضطراب تعاطي الكحول ، يمكن أن يصابوا بالذهان أثناء مراحل التسمم الحاد أو الإقلاع عن الكحول بشكل مفاجئ.

مرض الزهايمر

مرض الزهايمر : هو حالة تنكسية عصبية مترقية. وهو أحد أكثر أسباب الخرف شيوعًا ، وهو مجموعة من الأعراض التي تؤدي إلى تدهور الوظيفة العقلية بشكل حاد بما يكفي لتعطيل الحياة اليومية. يسبب مرض الزهايمر مشاكل في ذاكرة الشخص وقدرته على التعلم والتفكير وإصدار الأحكام والتواصل والقيام بالأنشطة اليومية.

ذهان النفاس

ذهان النفاس ، المعروف أيضأ باسم ذهان ما بعد الولادة ، هو أحد الاضطرابات النفسية نادرة الحدوث ، ولكن له تأثير شديد على الصحة النفسية ، تعاني منه بعض النساء في الأسابيع الأولى التي تلي الإنجاب.

الاضطرابات الجنسية

حسب الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية DSM-IV ، تقسم الاضطرابات الجنسية إلى ثلاث مجموعات رئيسية ، هذه المجموعات هي ما يلي :

  • اضطرابات الهوية الجنسية.
  • الاختلالات الجنسية.
  • بارافيليا ( الشذوذ الجنسي ).

اضطرابات الهوية الجنسية

هي صعوبة قبول انتماء الشخص إلى جنسه ، والمقصود بهذا هو التناقض بين الهوية الجنسية ( هي إدراك الفرد لدوره الجنسي رجلاً أو امرأة ) والجنس التشريحي للشخص ( هو طبيعة جسم الشخص وأعضائه رجلاً أو امرأة ).

يبدأ ضهور هذا الاضطراب في مرحلة الطفولة ، ويظهر على شكل اشمئزاز من الخصائص الجنسية المميزة للفرد ، مما يؤدي في مرحلة البلوغ إلى أن يقوم الشخص بتغيير جنسه عن طريق إجراء عمليات جراحية.

الاختلالات الجنسية

تتميز الاختلالات الجنسية المعروفة باسم (الخلل الوظيفي الجنسي) باضطراب الرغبة الجنسية ، وبتغيرات نفسية فيزيولوجية في بعض مراحل الاستجابة الجنسية وبالشعور بعدم الراحة والصعوبات الشخصية التي تولدها.

البرود الجنسي عند النساء

البرود الجنسي عند النساء  المعروف أيضاً باسم اضطراب الإثارة الجنسية عند النساء هو أحد الاضطرابات الجنسية الشائعة التي تعاني منها النساء ، يشير الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية ، كخاصية أساسية لهذا الاضطراب ، إلى عدم القدرة المتكررة أو المستمرة على الحصول على استجابة التزليق المهبلية ( تتكون استجابة التزليق المهبلية من احتقان الأوعية الدموية في الحوض ، مما يؤدي إلى تزييت وتمدد المهبل وتورم في الأعضاء التناسلية الخارجية) أو الحفاظ عليها ، وهي أساسية لمرحلة الإثارة ، حتى نهاية الفعل الجنسي . مما يسبب عدم ارتياح ملحوظ وصعوبة في العلاقات الشخصية.

ضعف الانتصاب (الضعف الجنسي)

ضعف الانتصاب أو الضعف الجنسي ، يعرف هذا الاضطراب على انه عدم القدرة المستمرة أو المتكررة على الحصول على الانتصاب المناسب أو الحفاظ عليه حتى إنهاء النشاط الجنسي.

غياب هزة الجماع

غياب هزة الجماع المعروف أيضاً باسم اضطراب النشوة الجنسية الأنثوي ، يعرف على أنه عدم قدرة المرأة على تحقيق النشوة الجنسية من خلال الاستمناء أو الجماع. إذا كانت المرأة قادرة على تحقيق النشوة الجنسية بطريقة ما ، فلن يتم تشخيصها على أنها مصابة بهذا الاضطراب ، على الرغم من أنها قد تظهر درجة معينة من التثبيط.

تأخر القذف

تأخر القذف المعروف أيضاً باسم فقدان النشوة الجنسية الذكوري هو احد الاضطرابات الجنسية الذي يتميز بالغياب أو التأخر المستمر أو المتكرر للنشوة بعد مرحلة من الإثارة الجنسية الطبيعية أثناء الجماع.

سرعة القذف

سرعة القذف : هو اضطراب يتميز بالقذف المستمر أو المتكرر الذي يحدث استجابةً للحد الأدنى من التحفيز الجنسي أو الذي يحدث قبل الإيلاج أو اثناءه أو بعده بفترة وجيزة ، وقبل أن يرغب به الشخص.

عسر الجماع

عسر الجماع : هو اضطراب يتميز بالألم المتكرر والمستمر في منطقة الأعضاء التناسلية أو الحوض أثناء الجماع عند كل من الرجال والنساء. يعتبر هذا الاضطراب أكثر شيوعاً عند النساء ، ونادراً ما يحدث عند الرجال.

التشنج المهبلي

السمة الأساسية لاضطراب التشنج المهبلي هي الظهور المستمر أو المتكرر للتشنجات اللاإرادية في عضلات الثلث الخارجي للمهبل التي تتداخل مع الجماع ، مما يجعل الجماع أو الفحص النسائي أمرًا مستحيلًا.

الرغبة الجنسية منخفضة النشاط

يسبب هذا النوع انزعاجاً ملحوظاً ويعيق علاقات الفرد الشخصية.

انخفاض الرغبة الجنسية بسبب النفور من الجنس الآخر

يتميز هذا النوع بالنفور الشديد أو المستمر أو المتكرر من الاتصال الجنسي للأعضاء التناسلية وتجنب مثل هذا الاتصال بشكل كلي ، أو شبه كلي مع شريك جنسي ، وانزعاج شخصي ملحوظ وصعوبة في العلاقات الشخصية.

العجز الجنسي بسبب حالة طبية

يتمثل الجانب الأساسي لهذا الاضطراب في وجود تغيير جنسي مهم سريريًا ، يكون السبب الرئيسي لهذا الاضطراب مرض طبي آخر يعاني منه الشخص ، في هذا النوع من الاضطراب ، يمكن أن يعاني الشخص من ألم متعلق بالجماع ، أو رغبة جنسية منخفضة النشاط ، أو ضعف الانتصاب ، أو غير ذلك من أشكال الخلل الوظيفي الجنسي ، والتي يمكن أن تسبب انزعاجًا شخصيًا أو صعوبة في العلاقات الشخصية.

العجز الجنسي الناجم عن المواد

السمة الأساسية لهذا الاضطراب هي تغيير جنسي مهم سريريًا ينتج عنه عدم ارتياح ملحوظ وصعوبة في العلاقات الشخصية . يكون هذا التغيير الجنسي ناتج عن استخدام الشخص لبعض المواد مثل العقاقير أو المؤثرات العقلية أو المواد السامة ، تظهر أعراض هذا الاضطراب بعد مرور شهر من تناول المواد أو خلال هذه المدة.

ضعف جنسي غير محدد

تشمل هذه الفئة التشخيصية الاضطرابات الجنسية التي لا تستوفي معايير اضطراب جنسي معين ، من بين هذه الاضطرابات الجنسية ما يلي :
  • غياب أو نقص كبير في الأفكار المثيرة جنسياً ، على الرغم من وجود المكونات الفسيولوجية الطبيعية للإثارة والنشوة الجنسية.
  • الحالات التي يستنتج فيها الطبيب وجود خلل في الوظيفة الجنسية ، ولكنه لا يستطيع تحديد ما إذا كان أوليًا ، أو بسبب حالة طبية عامة ، أو بسبب المواد.
  • أيضاً يمكن اعتبار صداع ما بعد الجماع ، وانعدام اللذة و النشوة الجنسية ، وآلام الاستمناء في هذه الفئة.

بارافيليا (الشذوذ الجنسي)

المعرفة سابقاً باسم الشذوذ الجنسي أو الانحرافات الجنسية ، هي سلوكيات أو دوافع جنسية غير نمطية ( غير طبيعية ) تتميز بتخيلات أو أفعال يقوم بها الفرد للوصول إلى الاستثارة الجنسية ، تكون هذه الأفعال أو التخيلات غير مثيرة جنسياً. هناك العديد من أنواع الشذوذ الجنسي ، تشمل هذه الأنواع ما يلي :

الاستثارة

يتميز هذا الاضطراب بالاحتياجات الجنسية والتخيلات الجنسية المتكررة لمدى لا تقل عن ستة أشهر ، مع قيام الشخص بعرض أعضائه التناسلية على شخص غريب بشكل مفاجئ ، عادة ما يقوم الشخص بعرض أعضائه وممارسة العادة السرية أثناء إظهارها ، دون حدوث اتصال جنسي فعلي مع الشخص الغريب.

الفيتيشية الجنسية

الفيتيشية أو التوثين ، يتمثل هذا الاضطراب باستخدام الشخص لأشياء غير حية بشكل متكرر للوصول إلى الاستثارة الجنسية ، تكون هذه الأشياء على سبيل المثال ملابس داخلية أو أحذية ، يقوم الشخص بملامسة هذه الأشياء أو ارتدائها ليشعر بالاستثارة الجنسية.

التحرش باللمس

التحرش باللمس أو الاحتكاك الجنسي ، يتكون هذا الاضطراب من احتياجات جنسية مكثفة ومتكررة ، فضلاً عن التخيلات الجنسية المثيرة ، والتي تتضمن الاتصال والاحتكاك مع شخص مجهول لا يوافق على هذا الاحتكاك للوصول إلى الاستثارة الجنسية . إن الاتصال وليس الطبيعة القسرية للفعل هو ما يثير الفرد.

التحرش الجنسي بالأطفال

المعروف باسم بيدوفيليا ، هو احتياجات جنسية مكثفة ومتكررة بالإضافة إلى تخيلات الإثارة الجنسية لمدى لا تقل عن ستة أشهر تجاه الأطفال قبل سن البلوغ أي أقل من 13 عاماً ، الشخص الذي يعاني من هذا الاضطراب يكون في سن المراهقة أو في عمر 16 عاماً وأكثر ، شرط هذا الاضطراب أن يكون الشخص المصاب أكبر من الضحية بخمس سنوات على الأقل.

الماسوشية الجنسية

الماسوشية الجنسية : هي اضطراب يتميز بوصول الشخص للإثارة الجنسية عند تعرضه للألم الشديد أو الإذلال أو العبودية أو التعذيب ، بالإضافة إلى التخيلات الجنسية لهذه الأفعال. يمكن أن تقتصر هذه الأفعال على الإذلال اللفظي فقط ، أو الجسدي ، وقد يلجأ الشخص الماسوشي إلى تطبيق هذه الأفعال على نفسه مثل ضرب أو حرق نفسه ، ويمكن أن يبحث عن شريك يستمتع بإلحاق الألم والإذلال فيه مثل الشخص المصاب بالسادية الجنسية.

السادية الجنسية

السادية الجنسية : هي اضطراب يتميز بإلحاق الألم أو الإذلال أو الخوف أو أي شكل من أشكال الأذى الجسدي أو العقلي بالآخرين لتحقيق الإشباع الجنسي. يمكن أن يشمل هذا الأذى أفعال مثل الربط بالحبال أو السلاسل أو السجن أو الضرب أو العض.

التلصص

يتميز هذا الاضطراب بالمراقبة المتكررة والخفية للأشخاص الذين يتعرون أو يخلعون ملابسهم أو يمارسون الجماع للوصول إلى الاستثارة الجنسية ، الشخص الذي يقوم بالتلصص لا يبحث عن أي نوع من الاتصال الجنسي مع الأشخاص الذين يقوم بالتلصص عليهم ، غالبًا ما يمارس الفرد العادة السرية أثناء قيامه بالتلصص أو بعد ذلك بوقت قصير ، لكنه لا يسعى إلى إقامة علاقات جنسية مع الأشخاص الذين يقوم بالبصبصة عليهم.

لباس ملابس الجنس الآخر

يتضمن هذا الاضطراب احتياجات وخيالات جنسية مكثفة ومتكررة ومثيرة جنسيًا تدوم ستة أشهر على الأقل ، تتضمن استخدام ملابس الجنس الآخر للوصول إلى الإثارة الجنسية.

هناك أيضاً بعض الاضطرابات الجنسية الفرعية التي تصنف تحت مسمى الشذوذ الجنسي ، لكن ليست رئيسية ، من بين هذه الاضطرابات ، المكالمات الفاحشة ، مجامعة الميت ، التحيز ( تركز الاهتمام على جزء واحد من الجسم ).

الاضطرابات النمائية العصبية

اضطرابات النمو العصبي هي مجموعة الاضطرابات النفسية والصعوبات التي تظهر على شكل تغير أو تأخر في التطور المتوقع للطفل في عمره . من الأعراض الرئيسية لجميع اضطرابات النمو العصبي هي تغيير في التكوين والتطور على المستوى العصبي الذي يؤثر على وظائف الجهاز العصبي. يؤثر هذا التغيير على اكتساب المعرفة والتكيف مع البيئة. تشمل هذه الاضطرابات ما يلي :

اضطراب طيف التوحد

اضطراب طيف التوحد : هو اضطراب نمائي منتشر بشكل واسع في مرحلة الطفولة ، في السابق كان مصطلح التوحد يشير إلى العديد من اضطرابات النمو العميقة التي تعرف باسم اضطرابات طيف التوحد مثل ، اضطراب التوحد الكلاسيكي ، متلازمة أسبرجر ، اضطراب التفكك الطفولي ، لكن في الإصدار الجديد للدليل الإحصائي والتشخيصي للاضطرابات النفسية تم جمع هذه الأنواع تحت مسمى واحد هو اضطراب طيف التوحد.

متلازمة ريت

متلازمة ريت : هي اضطراب وراثي عصبي ونمائي نادر الحدوث ، يؤثر على طريقة تطور الدماغ ، مما يؤدي إلى فقدان تدريجي للمهارات الحركية والكلام. يؤثر هذا الاضطراب بشكل رئيسي على الإناث.

اضطرابات التواصل

تعد اضطرابات التواصل من أكثر اضطرابات النمو شيوعًا التي تظهر بين سن 2 و 6 من العمر ، وهي مجموعة من الاضطرابات التي تتميز بصعوبات مختلفة في جودة وشدة فهم وإنتاج واستخدام اللغة. وفقاً للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM-5) تقسم اضطرابات التواصل إلى ما يلي :

اضطراب اللغة

اضطراب اللغة : هو صعوبة مستمرة في اكتساب واستخدام أنماط مختلفة من اللغة (منطوقة أو مكتوبة أو إيمائية أو أي لغة أخرى) بسبب ضعف في الفهم أو الإنتاج بما في ذلك ، ضعف القدرة على بناء الجمل ، وضعف المهارات الخطابية مثل القدرة على استخدام الكلمات أو ربط الجمل ببعضها البعض لوصف موضوع ما أو الحفاظ على محادثة.

اضطراب صوت الكلام

هو صعوبة مستمرة في إنتاج أصوات الكلام التي تتداخل مع وضوح الكلام أو تمنع الاتصال اللفظي.

التأتأة ( التلعثم )

التأتأة أو اضطراب الطلاقة في بداية الطفولة ( التلعثم ) : هو تغيير في الطلاقة العادية وإيقاع الكلام ، يكون هذا التغير غير مناسب لسن الفرد ومهاراته اللغوية. يستمر مع مرور الوقت ويتميز بالحدوث الملحوظ والمتكرر لواحد أو أكثر من العناصر التالية :

تكرار الأصوات أو المقاطع ، وإطالة أصوات الحروف الساكنة أو أحرف العلة ، ومقاطع الكلمات ، والكتل المسموعة أو الصامتة ، والخطوات ، والكلمات المنطوقة باستخدام التوتر الجسدي المفرط ، وتكرار الكلمات أحادية المقطع كاملة.

اضطراب التواصل الاجتماعي العملي

هو صعوبات مستمرة في التواصل اللفظي وغير اللفظي في المواقف الاجتماعية.

اضطراب التواصل غير المحدد

يشمل هذا الاضطراب الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض اضطراب التواصل ولكنهم لا يستوفون جميع المعايير وأيضاً الأشخاص الذين تسبب لهم أعراضهم ضيقًا أو ضعفًا.

نقص الانتباه مع فرض النشاط

اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط : هو اضطراب في النمو العصبي ذو طبيعة بيولوجية عصبية ينشأ في مرحلة الطفولة ويؤثر على الشخص مدى الحياة.

غالبًا ما يحدث ظهور هذا الاضطراب بين سن 3 و 6 سنوات ، وهو ليس مجرد مرض في مرحلة الطفولة ، يمكن أن يستمر اضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه خلال سنوات المراهقة وحتى مرحلة البلوغ.

التخلف العقلي ( الإعاقة الذهنية )

التخلف العقلي المعروف حالياً باسم الإعاقة الذهنية ، هو إعاقة في النمو ، يتم تعريفه على أنه الأداء الفكري دون المتوسط ​​، والذي يحدث بالاقتران مع العجز التكيفي ويتجلى خلال فترة النمو قبل سن 18 عاماً. (يتم قياس مستوى الأداء الفكري من خلال الاختبارات القياسية لحاصل الذكاء).

اضطرابات الشخصية

اضطرابات الشخصية هي أحد أنواع الاضطرابات النفسية ، تعرف على أنها أنماط طويلة المدى من التفكير والسلوك والعاطفة التي تنحرف عن توقعات الثقافة التي يعيش فيها الفرد.

اضطراب الشخصية المرتابة

اضطراب الشخصية المرتابة : هو أحد اضطرابات الشخصية ، يتميز بالميل المستمر وغير المبرر لإدراك وتفسير نوايا الآخرين وكلامهم وأفعالهم على أنها خبيثة ومهينة أو مهددة.

اضطراب الشخصية الفصامية

يُعرِّف الدليل الإحصائي والتشخيصي للاضطرابات النفسية (DSM-5 ) اضطراب الشخصية الفصامية بأنه "نمط منتشر من العجز الاجتماعي والشخصي ، يتميز بعدم الراحة الحاد ، وانخفاض القدرة ، بالإضافة إلى التشوهات الحميمية أو الإدراكية وغرابة السلوك ، منذ مرحلة البلوغ المبكرة.

اضطراب الشخصية الهستيرية

اضطراب الشخصية الهستيرية ، المعروف أيضاً باسم اضطراب الشخصية المسرحية ، هو اضطراب يتميز بالاستثارة السطحية وغير الصحيحة ، والميل إلى التمثيل الدرامي ، والمسرحي ، بالإضافة إلى المبالغة في التعبير عن المشاعر ، والإيحاء ، والتمركز حول الذات ، والإعجاب بالنفس ، وعدم الاهتمام بالآخرين ، والأحاسيس الضعيفة ، والرغبة المستمرة في النجاح والاهتمام.

اضطراب الشخصية النرجسية

اضطراب الشخصية النرجسية : هو أحد اضطرابات الشخصية ، يعرف بأنه نمط دائم من التجربة الداخلية والسلوك الذي يتميز بالتركيز على الذات ، ونقص التعاطف ، والشعور المبالغ فيه بأهمية الذات.

اضطراب الشخصية الحدية (غير المستقرة عاطفياً)

اضطراب الشخصية الحدية المعروف أيضاً باسم اضطراب الخصية غير المستقرة عاطفياً ، هو اضطراب يتميز الأشخاص المصابون به بالمزاج غير المستقر ، وقد يتصرفون بالا مبالاة. لديهم أيضًا صعوبة في إدارة عواطفهم ، مما يجعلهم عرضة لمواجهة مشاكل في المهام اليومية والالتزامات وأحداث الحياة والاحتفاظ بالعلاقات.

اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع

اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع والذي يُطلق عليه أحيانًا اسم الاعتلال الاجتماعي ، يتصف الأشخاص المصاب بهذا الاضطراب بعدم التمييز بين الصواب والخطأ ، وتجاهل حقوق الآخرين ومشاعرهم. ويميل الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب إلى مضايقة الآخرين أو التلاعب بهم أو معاملتهم بقسوة أو لامبالاة. ولا يظهرون أي شعور بالذنب أو الندم على سلوكهم.

اضطراب الشخصية التجنبية

اضطراب الشخصية التجنبية : هو اضطراب يتسم المصاب به بالخوف من الرفض ومشاعر عدم الكفاية الشخصية ، مما يؤدي إلى تجنب التفاعل الاجتماعي على نطاق واسع ، ويرتبط بضيق كبير وضعف وإعاقة.

اضطراب الشخصية الاعتمادية

اضطراب الشخصية الاعتمادية : هو نوع من اضطرابات الشخصية ، يتميز الشخص المصاب بهذا الاضطراب بالحاجة المفرطة للرعاية وسلوكيات الخضوع المستمرة والخوف من الانفصال.

اضطراب الشخصية الوسواسية

اضطراب الشخصية الوسواسية : هو اضطراب يتميز الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب بالحاجة الماسة إلى النظام والكمال والسيطرة العقلية والشخصية ، والاهتمام المفرط بالتفاصيل ، والاعتقاد الدائم بانهم على حق.

اضطراب الشخصية الانعزالية

اضطراب الشخصية الانعزالية : هو أحد اضطرابات الشخصية الشائعة ، يتميز بنمط واسع الانتشار من التثبيط الاجتماعي ، ومشاعر عدم الكفاية ، وفرط الحساسية للحكم السلبي من قِبل الآخرين . وبسلوك تجنب ثابت تجاه العلاقات والمواقف التي قد يتعرض فيها الشخص للتقييم من قبل الآخرين.

اضطرابات الأكل

تعد اضطرابات الأكل من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً عند البالغين ، وفي كثير من الأحيان يبدأ تطور هذه الاضطرابات في مرحلة المراهقة أو الشباب.

تتميز جميع اضطرابات الأكل بالتركيز على الأكل والوزن والجسم ، مما يجعل الشخص يؤدي سلوكيات غذائية خطيرة ، مما يؤثر على قدرة الجسم بالحصول على كميات أكل كافية ، وفي حال تطور اضطرابات الأكل يمكن أن تسبب لدى الشخص مشاكل في القلب والجهاز الهضمي والعظام مما يسبب له أمراض أخرى.

فقدان الشهية العصبي

فقدان الشهية العصبي : هو نوع من أنواع اضطرابات الأكل ، يحد فيه الشخص عمداً كمية الطعام أو الشراب التي يتناولها بسبب دافع قوي يدفعه للنحافة ، وخوف شديد من زيادة الوزن.

الشره المرضي العصبي

الشره المرضي العصبي : هو أحد أنواع اضطرابات الأكل ، وهو من الاضطرابات النفسية الخطيرة ، يتميز الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب بتناولهم كميات كبيرة من الطعام ( تسمى الشراهة ) ، ثم يحاولون التعويض عن الإفراط في الأكل عن طريق التقيؤ أو تناول المسهلات أو مدرات البول أو ممارسة الرياضة بشكل مفرط ( يطلق على هذه العملية اسم التطهير ).

اضطراب بيكا ( شهوة الغرائب )

اضطراب بيكا المعروف أيضاً بشهوة الغرائب : هو اضطراب يشير إلى السلوك الذي يأكل فيه الشخص بشكل غير منتظم ومستمر أشياء لا تحتوي على قيمة غذائية أو غير صالحة للأكل مثل الملابس والشعر والأوساخ والحجارة.

اضطراب الأكل المفرط

يعاني الشخص المصاب بهذا الاضطرابات من نوبات متكررة من تناول الطعام غير المنضبط ، بشكل غير طبيعي وغير متناسب مع سنه وظروفه ، ولا يستطيع الشخص السيطرة على هذه النوبات ، ولكن بخلاف الشره العصبي فالشخص المصاب باضطراب الأكل المفرط لا يتبع سلوك تعويضي مثل التقيؤ.

اضطراب الاجترار

يتميز هذا الاضطراب بالتقيؤ المستمر للطعام بعد تناوله ، وحسب حالة المصاب يمكن أن يتناول الشخص الطعام الذي تقيئه مرة أخرى أو يرميه ، يكون هذا الاضطراب أكثر شيوعاً في مرحلة الطفولة ، ويمكن أن يسبب لدى الشخص نقص في التغذية وانخفاض في الوزن وفقدان الأسنان.

اضطرابات النوم

اضطرابات النوم هي مجموعة من الحالات التي تؤثر على قدرة الفرد على النوم بشكل جيد ومنتظم. سواء كانت ناجمة عن مشكلة صحية أو بسبب التعب وعوامل نفسية أخرى. هناك عدد كبير من اضطرابات النوم ، ومن بين أهم هذه الاضطرابات ما يلي :

الأرق

الأرق : هو أحد اضطرابات النوم الشائعة. يتم تعريفه على أنه عدم القدرة على النوم ، أو الاستيقاظ مبكرًا جدًا أو عدم القدرة على الاستمرار بالنوم ، أو عدم الشعور بالراحة بعد النوم ، كما يجب أن تحدث هذه الأعراض ثلاث ليالٍ على الأقل في الأسبوع لمدة ثلاثة أشهر.

توقف التنفس أثناء النوم

توقف التنفس أثناء النوم : هو اضطراب تسترخي فيه عضلات الحلق إلى حد الانهيار ، مما يحد من تدفق الهواء. يؤدي هذا الاضطراب إلى صعوبة في التنفس أو توقف التنفس لثواني أو دقائق ، مما يحرم الجسم والدماغ من الأوكسجين .

باراسومنياس

هي فئة من اضطرابات النوم تسبب حركات وسلوكيات غير طبيعية أثناء النوم. هذه الاضطرابات هي :
  • المشي أثناء النوم.
  • الكلام أثناء النوم.
  • الشخير أثناء النوم.
  • كوابيس أثناء النوم.
  • التبول اللاإرادي.
  • طحن الأسنان أو صرير الفك.

متلازمة تململ الساق

متلازمة تململ الساقين : هي متلازمة تتميز بميل لا يمكن إيقافه لتحريك الساقين عندما يكون الشخص في حالة الراحة. يحدث هذا العرض عادة في المساء والليل. قد يشعر الشخص أيضًا بعدم الراحة في ذراعيه أو جذعه أو يديه أو قدميه.

حالة الخدار

تتميز هذه الحالة بشعور الشخص بالتعب الشديد والحاجة إلى النوم بشكل مفاجئ والنوم بشكل مفاجئ في النهار. يمكن أن يسبب هذا الاضطراب أيضًا شلل النوم ، الذي قد يجعل الشخص غير قادر جسديًا على الحركة مباشرة بعد الاستيقاظ.

اضطرابات أخرى

الاضطرابات السيكوسوماتية

يستخدم مصطلح الاضطرابات السيكوسوماتية بشكل رئيسي للإشارة إلى "المرض الجسدي الذي يُعتقد أنه ظهر أو تفاقم بسبب عوامل نفسية ." يستخدم المصطلح أيضًا عندما تسبب العوامل النفسية أعراضًا جسدية ولكن في حالة عدم وجود مرض جسدي. فمثلا ، قد يكون سبب ألم الصدر هو القلق الشديد ولا يمكن العثور على مرض جسدي يفسر ألم الصدر.

الهستيريا

الهستيريا : هو مصطلح سابق لما يعرف الآن باضطراب التحويل ، وهو نوع من الاضطرابات النفسية التي قد تحدث فيها مجموعة متنوعة من الاضطرابات الحسية أو الحركية.

خلال الأزمة الهستيرية ، يفقد المريض ، في معظم الأحيان ، السيطرة على حركاته وعواطفه ، كما يمكن أن يفقد الوعي . وهذا المرض أكثر شيوعًا عند النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 14 و 25 عامًا ، وهو نادر جدًا بعد سن 45.

الإدمان

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO) ، فإن الإدمان بشكل عام هو مرض جسدي ونفسي عاطفي يؤدي إلى التبعية أو الحاجة تجاه مادة أو نشاط أو علاقة. يتميز بمجموعة من العلامات والأعراض التي تشارك فيها العوامل البيولوجية والجينية والنفسية والاجتماعية.

علاج الاضطرابات النفسية

يتم علاج الاضطرابات النفسية بطرق بيولوجية ونفسية واجتماعية مختلفة. تشمل هذه العلاجات ما يلي :
  • العلاج البيولوجي : تهدف طرق العلاج البيولوجي إلى علاج أي مرض جسدي أساسي يسبب للشخص اضطراب نفسي. أيضاً علاج الاضطرابات النفسية من خلال الأدوية النفسية التي تؤثر بشكل خاص على الوظائف العقلية العليا مثل الحياة العاطفية وتقلب المزاج مثل ( مضادات الاكتئاب ، مضادات القلق ألخ....).
  • العلاج النفسي : هو مصطلح يشير إلى الأساليب النفسية المختلفة المستخدمة لعلاج الاضطرابات النفسية. من بين أهم هذه الأساليب هو العلاج السلوكي المعرفي القائم على نظريات التعلم النفسي والعلاج النفسي الديناميكي القائم على تفكير فرويد.
  • العلاج الاجتماعي : هو المبادرات التربوية التي تهدف إلى تحسين الظروف الاقتصادية والسكنية لإعادة التأهيل المهني وإعادة التدريب.
google-playkhamsatmostaqltradent