recent
آخر المواضيع

تعريف التعلم ، أنواع التعلم وشروطه وخصائصه

أنواع التعلم

تعريف التعلم

التعلم هو عملية مستمرة ودائمة تبدأ منذ أول نفس وتستمر إلى آخر نفس ، الجميع ينسجم ويتفاعل مع أهداف ومساعي التعلم بغية تطوير وتحسين قدراته التكيفية بما يتناسب مع أحوال البيئة المتغيرة دوما.

يشرط لحدوث التعلم توفر أمران مهمان :
  1. وجود منبه في المحيط
  2. التصرفات والأفعال الفطرية مثل التصرفات العاطفية والغريزية حيث أن الإنسان يستمر في التعلم في جميع مراحل الحياة بواسطة بناء أو إعادة بناء نتائج التجارب والخبرات تحت تأثير التصرفات العاطفية والغريزية.

كما يمكننا القول بأن التعلم ليس عملية ذات اتجاه واحد. حيث أنه من الممكن أن يتم التعلم من خلال العديد من الطرق كما يوجد مجموعة متنوعة من الخصائص التي تلعب دور في كيفية تعلم الفرد وما يتعلمه أيضا.

يولي الناس جل اهتمامهم في الوسائل والطرق التي يمكن ملاحظتها وتكون قابلة للقياس التي يحدث من خلالها التعلم ، وغالبا لا تظهر نتائج التعلم على أرض الواقع بصورة لحظية ولا يتم اكتشاف ما تعلمه الفرد إلا بعد مرور وقت كافي.

يتم تعريف التعلم من قبل علماء النفس على أنه تغيرات سلوكية دائمة نسبياً تحدث استجابة للتجارب. يركز هذا التعريف للتعلم على ثلاثة مكونات أساسية في العلم وهي :

  1. أساس التعلم تغيير سلوكي يمكن أن يكون إيجابي أو سلبي.
  2. يجب أن يكون التغيير السلوكي ناجم عن ممارسة أو خبرة ، ولا يمكن احتساب التغييرات الناتجة عن النضج أو النمو بأنها تعلم.
  3. يجب أن يكون التغيير السلوكي دائماً نسبياً وأن يستمر لفترة طويلة نسبياً.
هناك أيضاً الكثير من التعريفات التي قدمها علم النفس للتعلم ، من أهم هذه التعريفات ما يلي :
  • التعلم هو التعديل السلوكي الذي يحدث بسبب الخبرة وأيضا التدريب.
  • التعلم هو عملية الحصول على المعرفة والعادات والمواقف.
  • التعلم هو تغيير في الشخص يكون نتيجة لاختلاف حدث في البيئة المحيطة.
  • التعلم هو عملية ينتج عنها التغيير السلوكي بسبب الخبرة والتدريب والملاحظة والنشاط والاستمرار وما إلى ذلك.

خصائص التعلم

تشمل الخصائص الرئيسية للتعلم ما يلي :
  • يوصف التعلم بأنه عملية اكتساب الخبرة وهذه من أبسط الطرق الممكنة لوصف التعلم.
  • في الوصف المعقد يكزن التعلم عملية اكتساب واستمرار وتغير أو تعديل للخبرة.
  • يعيد تأسيس العلاقة بين المحفز والاستجابة.
  • وسيلة لإيجاد حلول للمشاكل وتهتم بإجراء تغييرات في البيئة.
  • تركز عملية التعلم على اكتساب الخبرة ، والاحتفاظ بالخبرات ، وتحسين التجربة خطوة بخطوة ، والتنسيق بين التجارب القديمة والجديدة لبناء نمط جديد.
  • يهتم العلم بالجوانب العاطفية وكذلك المعرفية والمخروطية ، حيث يعتبر أي اختلاف أو تغيير في المشاعر هو عملية عاطفية ، وعملية اكتساب المعرفة هي عملية عاطفية ، بينما الجانب المخروطي يشمل العادات أو المهارات الجديدة.

شروط التعلم

لحدوث عملية التعلم لا بد من توافر بعض الشروط هي ما يلي :
  • الرغبة : لكي تتم عملية التعلم يجب أن يكون لدى الشخص المتعلم رغبة في تعلم الشيء المراد ، وكلما كانت الرغبة أكبر كلما بذل جهد أكبر للتعلم ، وتعلم بشكل أسرع.
  • الممارسة : الممارسة هي شرط ضروري للتعلم ، فلا يمكن للإنسان أن يتعلم شيء دون أن يمارسه ن فمثلاً تعلم السباحة لا يتم عن طريق مشاهدتها بل يحتاج إلى تدريب وممارسة.
  • النضج : لا يمكن أن تتم عملية التعلم عندما يكون الشخص بمستوى نضج غير كافي ومناسب للشيء المراد تعلمه ، ويختلف نوع النضج باختلاف نوع التعلم المراد تحقيقه فيمكن أن يكون النضج عقلياً أو فيزيولوجياً أو اجتماعياً...

أنواع التعلم


هناك أنواع مختلفة للتعلم من أهمها ما يلي :
  • التعلم الحركي : يتضمن الأنشطة التي تعتمد إلى حد كبير على التنسيق العضلي من مثل الجري والمشي والقيادة.
  • التعلم اللفظي : يرتبط باللغة التي نستخدمها للتواصل ومختلف أساليب الاتصال الأخرى مثل الرموز والأصوات والأشكال والعلامات والكلمات واللغات.
  • تعلم المفاهيم : يتناول هذا النوع من التعلم العمليات الإدراكية العليا مثل الاستدلال والذكاء وما نحو ذلك. والتي نتعلمها منذ طفولتنا ، يتضمن تعلم المفاهيم عمليات التجرد والتعميم ، وهو امر مهم جداً لتحديد الأشياء والتعرف عليها.
  • التعلم بالتمييز : التعلم الذي يميز بين المحفزات المختلفة باستجاباتها المناسبة والمختلفة يعتبر منبهات للتمييز.
  • تعلم المبادئ : يعمل التعلم القائم على المبادئ بشرح العلاقة بين المفاهيم المختلفة ، كما يساعد التعلم القائم على المبادئ في إدارة العمل بشكل أكثر فاعلية وجودة.
  • تعلم المواقف : يعتبر الموقف مشكل لسلوكنا إلى حد كبير جدا ، حيث يعتمد سلوكنا الإيجابي أو السلبي على استعدادنا السلوكي.

أنواع التعلم حسب المدرسة السلوكية

اعتبرت السلوكية مدرسة للفكر في علم النفس والتي هدفت إلى قياس السلوكيات التي تخضع للملاحظة فقط. قام جون بي واطسون بتأسيسها وتم تحديدها في بحثه المنشور عام 1913 بعنوان علم النفس باعتباره السلوكيات وجهات نظر.

يعتبر السلوكي علم النفس علم موضوعي وتجريبي وانه لا يستطيع دراسة العمليات العقلية الداخلية لأنه من الغير الممكن ملاحظتها وقياسها بطريقة مباشرة .

قام واتسون بتجربة (البرت الصغير المعروفة) حيث قام بتعويد طفل صغير ليخاف من الجرذ الأبيض .حكمت السلوكية علم النفس في معظم أوائل القرن عشرين ، ولازالت المناهج والأساليب السلوكية مهمة إلى يومنا هذا.

التكييف الكلاسيكي

التكييف الكلاسيكي هو عملية تعلم يحدث فيها وصل وربط بين منبه محايد سابقاً ومحفز يثير الاستجابة بشكل طبيعي.

مثال على التكييف الكلاسيكي ، في تجربة بافلوف الكلاسيكية ، تعتبر رائحة الطعام هي الحافز الطبيعي والذي تم ربطه مع رنين الجرس المحايد سابقاً ، بمجرد إجراء إقران بين الاثنين ، يمكن أن يؤدي صوت الجرس وحده إلى استجابة الكلب للطعام والتي تكون على شكل سيلان اللعاب من فمه.

بقول آخر يمكن وصف التكييف الكلاسيكي بأنه تلك العملية التي يكتسب فيها الشخص القدرة على إحداث استجابة أو ردة فعل بطريقة معينة لأي محفز بيئي محايد لم يكن قادراً على أن يحدث استجابة من قبل ، ومن خلال إقران المثير المحايد مع مثير آخر بصورة تكرارية ، يكتسب المثير المحايد إمكانية التأثير في وظائف الجسم الطبيعية والنفسية .

التكييف الفعال

الفكرة الأساسية من التكييف الفعال هي أن عواقب تصرفاتنا تشكل السلوك الطوعي.

تم اقتراح التكييف الفعال من قبل علماء النفس إدوارد ثورندايك ثم يليه سكينر. تركز هذه النظرية على حقيقة أن عواقب الأفعال هي التي تشكل السلوك ، تشرح النظرية فكرة أن شدة الاستجابة تزداد أو تنقص تبعاً للعقاب أو التعزيز.

أوضح سكينر فكرة أن السلوك يمكن أن يقوى بمساعدة التعزيز وكذلك يمكن أن يقل أو يحد من السلوك بالعقاب ، وكذلك تم التحليل بان التغيير السلوكي يعتمد بشدة على جداول التعزيز مع التركيز على التواقيت ومعدل التعزيز.

التعلم القائم على الملاحظة

التعلم القائم على الملاحظة تنبع الفكرة الأساسية لهذا النوع من أن عملية التعلم تحدث من خلال رؤية الآخرين وتقليد تصرفاتهم.

عرض ألبرت باندورا عملية التعلم القائم على الملاحظة في نظريته للتعلم الاجتماعي ، والتي سلطت الضوء على التعلم من خلال التقليد أو مراقبة سلوك وتصرفات الناس.

لكي يحدث التعلم القائم على الملاحظة بشكل جيد وفعال لابد من توافر العناصر الأربعة الضرورية والمهمة وهي : التحفيز والانتباه والمهارات الحركية والذاكرة.

google-playkhamsatmostaqltradent