recent
آخر المواضيع

تعريف الخوف عند الأطفال ، علاج الخوف عند الأطفال

علاج الخوف عند الأطفال

الخوف فعل شائع تثيره مواقف عديدة ، ويأخذ أشكالاً متعددة الدرجات ، فقد يكون لمجرد الحذر ، أو يصل إلى الهلع أو الرعب ، ويعتبر الخوف إحدى القوى التي قد تعمل على البناء أو الهدم في تكوين الشخصية ونموها ، فإذا سيطر العقل على الخوف أصبح هذا من أعظم القوى نفعاً للمجتمع وأصبحت له قيمة بنائية فائقة.{7}

تعريف الخوف عند الأطفال

تعد مخاوف الطفل ظاهرة طبيعية على الأقل إلى حد معين ، ويؤكد علماء النفس على أنه من الضروري أن نميز بين المخاوف الطبيعية إبان الطفولـة والمخاوف العصابية التي تميزها طريقة الشعور أكثر من الخوف نفسه.{4}

والخوف هو انفعال يتضمن حالة من التوتر تدفع الشخص الخائف إلى الهرب من الموقف الذي أدى إلى استشارة خوفه حتى يزول التوتر و تتميز مخاوف الأطفال بعـدم الثبـات وبالتغير مع التقدم في العمر ، وتزول عند الطفل بعض المخاوف لتحل محلها مخاوف أخرى.{8}

ومن المفيد من الناحية العلمية و التربويـة أن نقـسم الخوف عند الأطفال حسب موضوعه إلى حسي و غير حسي ، فموضوعات الأولى يمكـن للطفـل إدراكها بحواسه المختلفة بخلاف موضوعات الثانية ، إذ لا يمكن للطفل إدراك حقيقتها.{3}

وانطلاقاً مما سبق يمكن القول أن الخوف عبارة عن انفعال و حالة توتر تجعل الطفل يفر من الموقف الذي أثار خوفه ، حيث تتميز بعدم الثبات والتغير حسب العمر الزمني للطفل ، كما أنها تنقسم إلى مخاوف حسية كالخوف من الطبيب ، ومخاوف غير حسية كالخوف من الموت.

أسباب الخوف عند الطفل

توجد أسباب عديدة يمكن أن تدفع الطفل إلى أن يخاف في مواقف مختلفة ، ومن بين هـذه الأسباب ما يلي :
  • تعرض الطفل لمواقف ومثيرات غريبة ومنفردة تحدث ألماً نفسياً فيخاف منهـا وبتكرار هذه المواقف والمثيرات يثبت انفعال الخوف لدى الطفل ويستمر.
  • ينبعث الخوف في نفس الطفل من خلال تخويفه بأشياء كانت تبدو له طبيعيـة ولكنهـا ارتبطت في ذهنه بمواقف مؤلمة مخيفة.
  • تقليد الأطفال للكبار في مخاوفهم.
  • القصص المخيفة والمبالغ فيها.
  • العقاب المستمر للطفل يعوده على عدم الثقة ويعرضه لظهور الخوف.
  • المقارنات بين الأطفال وتوليد الخوف من الفشل.{3}
  • التربية الخاطئة القائمة على النقد والتـوبيخ.
  • الـضغط والمتطلبات الزائدة ، حيث أن مثل هذه الأساليب تنتج أطفالا خوافين بشكل عام أو أطفال يخافون مـن السلطة بشكل خاص.
  • الصراعات الأسرية ، حيث تؤدي الصراعات بين الأبوين أو بين الأخوة ، أو بـين الآبـاء والأبناء إلى جو متوتر في البيت ، والشعور بعدم الأمن ، والأطفال الذين لا يشعرون بالأمن يحسون بأنهم أقل قدرة من غيرهم على التعامل مع مخاوفهم العادية.{6}

أنواع خوف عند الأطفال

الخوف الموضوعي (العادي)

هو غريزي وهو حالة يحسها الطفل عندما يخاف مما شيء مخيف بالفعل ، وهو خوف له مصادر حقيقية واقعية ومحددة ، كما أنه الأكثر شيوعاً بين الأطفال ويمكن ملاحظته بسهولة لأنهم يعبرون عنه بوضوح.

من المخاوف الموضوعية : الخوف من الرعد والبرق ، والأماكن العالية ورجال الشرطة ، والحيوانات ، والخوف من الأشياء الجديدة الغريبة فقد يخاف الطفل من مقابلة الغرباء ، والخوف من الظلام والنار.

وهذا النوع سرعان ما يزول بنمو الطفل وتقدمه بالسن وتعرفه على هذه الموضوعات الطبيعية.

الخوف المرضي(الرهاب)

هو خوف شاذ ودائم ومتكرر ، ومتضخم مما لا يُخيف في العادة ، ولا يعرف المريض السبب وراءه لأنه أصبح في دائرة اللاشعور ، كما أنه لا يستند على أساس واقعي ، وأنه من الصعب التخلص منه أو السيطرة عليه ، وقد تكون أسبابه خبرات مؤلمة أو حوادث مفزعة عاشها الطفل.

من المخاوف المرضية : الخوف من الموت والخوف من العفاريت. والخوف من البقاء منفرداً في المنزل.{7}

مظاهر الخوف عند الأطفال

غالباً ما يكون الخوف مترافق بصراخ وبكاء ، أو الصياح المصحوب برعشة ، وقد يكون مترافق مع تسرع دقات القلب وتعرق وتلعثم في الكلام ، التبول اللاإرادي. وهو يؤثر على نمو الشخصية وعلى أداء الشخصية وعلاقات الطفل بالآخرين.

الوقاية من الخوف عند الأطفال

للوقاية من الخوف عند الأطفال لا بد من اتخاذ إجراءات وقائية من جانـب الآباء والمعلمين ، ومن هذه الإجراءات ما يلي :
  • تجنيب الطفل المواقف المثيرة للخوف : أي تجنيب الطفل المواقف التي تبعـث علـى الخوف ، وإذا لم يكن ذلك ممكن فيجب تعويد الطفل على تلك المواقف المثيرة للخوف.
  • عدم إجبار الطفل على مواجهة المواقف التي تثير انفعال الخوف بقوة : إذ أن إجبـاره على ذلك بطريقة تنفره منها أكثر وأكثر يزيد مخاوفه ، بل يجب توضيح الأمور الغريبة والجديـدة للطفل وتقريبها من إدراك الطفل وفهمه.
  • عدم تهديد الطفل : إذ يجب عدم تهديد الطفل حينما يخطئ ، أو حتى يكف عـن سـلوكه غير المستجيب بالنسبة للوالدين ، وذلك باستعمال عبارات التهديد والوعيد وأساليب التخويف.
  • توفير المثل الأعلى الذي يقلده الطفل : حيث أن الخوف كغيره من الانفعالات الأخـرى ينتقل من فرد لأخر بالتقليد والمحاكاة.
  • عدم السخرية من الطفل و الاستهزاء به : أي السخرية من خوفه من الحـادث التافـه في نظرهم ، وعدم الضحك من أسئلة وإجابته كذباً مما يدعم الخوف في نفسه.
  • استخدام أساليب التربية الصحيحة : فلا يجب أن يتشاجر الكبار خاصة الوالـدين أمـام الطفل لأنه بذلك يفقد ثقته بمن حوله ، الأمر الذي ينعكس على ثقته في نفسه ، وتبدأ مشاعر القلـق والخوف في الظهور.

علاج الخوف عند الأطفال

يتم علاج الخوف عند الأطفال من خلال ما يلي :
  • يمكن أن تتم معالجة الخوف عند الأطفال بواسطة العلاج النفسي تحت إشراف معالج نفسي مختص ، من خلال التحليل واستحضار الخبرات المؤلمة التي تسبب الخوف ، حيث يقوم المعالج بمناقشتها مع الطفل ، وقد يستخدم التنويم المغناطيسي في العلاج إن استدعت الحالة.
  • ترك الأطفال يعبرون عن مخاوفهم صراحة ، كي يتمكن الأهل من إزالتها عن طريق الشرح والإقناع والتوضيح.
  • تعويد الطفل على الاعتماد على ذاته تدريجياً وتخليصه من حماية الأهل له ، لأن الإكثار من العطف الزائد والرعاية الزائد تضر أكثر من النفع.
  • عدم تهديد الطفل بحبسه بغرفة مظلمة أو تنفيذ التهديد.
  • تجنب مشاهدة الطفل لأفلام الرعب والاستعاضة عنها ببرامج مخصصة للأطفال تعمل على تثقيفهم وتنمية مهاراتهم ، بدلاً من إثارة مخاوفهم .{9}
  • حرص الآباء على غرس الشعور بالأمن في نفس الطفل من خلال التعاطف معه وفهم أفكاره ومشاعره ومشاركته فيها.
  • ينبغي مراعاة طبيعة نمو الطفل ورغبته في استطلاع ما حوله واستكشاف الأشياء المحيطة به ، لذا يجب التقليل من الأمور والنواهي التي تقيد حرية الطفل وتجعله يدرك أن الأشياء الممنوع منها هي أشياء مخيفة.
  • مساعدة الطفل على تجاوز أي حادثة خوف يتعرض له بهدوء وتعقل شديدين ، فلا يُترك الطفل دون مناقشة ما حدث أثناء خوفه.
  • يجب على الأهل أن يكونوا قدوة للأطفال ، فلا يظهروا خوفهم أمام الطفل حتى لا يقلدهم.

المراجع

  • [ عبد اللاوي سعدية / المشكلات النفسية والسلوكية لدى أطفال السنوات الثلاث الأولى ابتدائي / رسالة ماجستير / جامعة مولود معمري / 2012 ]
  1. [عبد المنعم الميلادي / مشاكل نفسية يواجها الطفل/ مؤسسة شباب الجامعة / الإسكندریة / 2006 / ص 136]
  2. [ محمد داود عبد الباري/ الصحة النفسية للطفل/ ایتراك للنشر/ القاهرة / الطبعة الأولى/ 2004 / ص 1]
  3. [ حمزة الجبالي / مشاكل الطفل و المراهق النفسية / دار أسامة / عمان / الطبعة الأولى / 2006 / ص 83]
  4. [عكاشة عبد المنان / الخوف والقلق عند الأطفال / دار الجيل / بيروت / الطبعة الأولى / 1999 / ص 13]
  5. [ أحمد محمد الزغبي / مشكلات الأطفال النفسية والسلوكية / دار الفكر دمشق / الطبعة الأولى / 2005 / ص 22]
  6. [ جمال القاس/ الاضطرابات السلوكية / دار صفاء/ عمان/ الطبعة الأولى/ 2000 / ص 150]
  7. [ نبيلة عباس الشوربجي / المشكلات النفسية للأطفال أسبابها وعلاجها / دار النهضة العربية / القاهرة / الطبعة الأولى / 2003]
  8. [ مصطفى عبد المعطي/ الاضطرابات النفسية في الطفولة والمراهقة / دار القاهرة / القاهرة / الطبعة الأولى / 2003]
  9. [ محمد أيوب الشحيمي/ مشكلات الأطفال كيف نفهمها /  دار الفكر اللبناني/ بيروت / الطبعة الأولى / 1994]
google-playkhamsatmostaqltradent