recent
آخر المواضيع

قضم الأظافر ، علاج قضم الأظافر

قضم الأظافر

قضم الأظافر

يندر حدوث هذه العادة قبل سن الثالثة. وتكثر ما بين سن السابعة والعاشرة. ولقد وجدت بعض الإحصائيات الغربية أن 24 بالمئة من الذكور والإناث في عمر 12 إلى 14 سنة يقومون بقضم أظافرهم في أوقات الامتحان كما كانت أرقام إحصائيات أخرى قريبتاً من هذا أيضاً.

وهذا يدل على أن الفكرة القائلة بأن قضم الأظافر دليل على القلق النفسي هي فكرة مبالغ فيها. فإنه وإن كان بدء هذه العادة يحدث في أوقات الشدة النفسية في الغالب ، ولكن الأطفال قد يتعلمون من بعضهم هذه العادة أيضاً. والبعض أيضاً يعتبر أن قضم الأظافر مظهراً من مظاهر العب بالجسد الجنسي الطبيعي.{1}

أشكال قضم الأظافر

  • قضم أظافر الأيدي : بعض الأطفال يقضمون أظافر أيديهم حتى وإن كانت قصيرة أو غير واضحة ، وربما يسبب تشوهات في الإصبع.
  • قضم أظافر الأرجل : هناك نسبة قليلة من الأطفال لا يكتفون بقضم أظافر الأيدي فيتجهون إلى قضم أظافر الأرجل ، وقد يشير ذلك إلى توافق عضلي لدى بعض الأطفال وتأزر جسمي.
  • قضم أظافر الغير : تلجأ ندرة من الأطفال إلى قضم أظافر الغير من الأطفال إما على سبيل المزاح أو رغبة في ذلك بالفعل ، وينتهزون فرصة حملهم للأطفال الأصغر منهم لممارسة هوايتهم.{3}

أسباب قضم الأظافر

من الأسباب التي قد تؤدي إلى قضم الأظافر ما يلي :
  • تقليد الأطفال للكبار الذين يقومون بقضم الأظافر أو الأطفال المماثلين لهم بنفس العمر.
  • محاولة من الطفل للتخلص من زوائد الأظافر.
  • تفريغ الطفل لمشاعر القلق والتوتر التي قد تسيطر عليه نتيجة مشاهدة فلم رعب ، أو إهانة أحد الولادين له ، أو مشاجرة له مع أحد زملائه.
  • شعور الطفل بالغيرة من جانب شخص ما ، فيلجأ إلى قضم أظافره.
  • إحساس الطفل بأنه شخص غير مرغوب فيه وجميع من حوله ينتقضونه ، مما يترتب عليه شعوره بالغربة بالرغم من وجوده بين أسرته.
  • تأثر الطفل بمشاهد عائلية أو ظروف مادية صعبة تمر بها الأسرة.
  • رد فعل من جانب الطفل تجاه موقف معين من المعلمة أو الأم.{2}

علاج قضم الأظافر

إن التأنيب والتوبيخ والنقد القاسي يؤدي إلى تفاقم المشكلة بدلاً من إيقافها. وهناك بعض الطرق العلاجية والنصائح التي عند تطبيقها سوف تنتهي المشكلة ، وهي ما يلي :

  • معاملة الطفل باحترام وتنظيم أوقاته والسماح له بالنزهة والترويح عن النفس بين الحين والآخر.
  • تشجيع الطفل على الفخر واحترام ذاته.
  • تقليم أظافر الطفل باستمرار وبانتظام وتشجيعه على إبقائها نظيفة حسنة المظهر.
  • عدم المبالغة في الانتباه على هذه الظاهرة وإرشاد الطفل إلى التخلص منها شيئاً فشيئاً.
  • إبعاد الطفل عن الإثارات المستمرة كالجو المشحون بالتوترات والشجار والصراخ.
  • الإكثار من الأنشطة التي تفيد الطفل وتشغله عن تلك العادة السيئة.
  • تعزيز توقف الطفل عن قضم الأظافر وتقديم المكافآت المناسبة له والبعد عن استخدام العقاب.
  • الاستشارات النفسية قد تنفع في بعض الحالات غير العادية لمساعدة الطفل في نبذ تلك العادة.{4}

المراجع

  1. [ د. نبيل الغبرة / المشكلات السلوكية عند الأطفال / جمعية دار البدر / 1994 / ص 150 ]
  2. [ د عبد الغني محمد إسماعيل العمراني / مشكلات أطفال ما قبل المدرسة وأساليب المساعدة فيها / دار الكتاب الجامعي / الطبعة الأولى / 2014 / ص 79 ]
  3. [ د أسامة فاروق مصطفى / مدخل إلى الاضطرابات السلوكية والانفعالية / دار المسيرة للنشر والتوزيع / عمان / الطبعة الأولى / 2011 / ص 149 ]
  4. [د. رافدة الحريري ، د. زهرة بن رجب / المشكلات السلوكية النفسية والتربوية / دار المناهج للنشر والتوزيع / 2008 / ص 85]
google-playkhamsatmostaqltradent