recent
آخر المواضيع

القلق عند الأطفال ، علاج القلق عند الأطفال

علاج القلق عند الأطفال

قد وصف علم النفس والطب النفسي هذا العصـر بأنه عصر القلــق والضغوط النفسية ، حيث أن القلق يشكل القاعدة الأساسية والمحور الدينامي في جميـع الاضـطرابات النفسية والعقلية ، وقد يكون القلق عرضاً لبعض الاضطرابات النفسية ، وقد يتطور القلق في حالات فيصبح هو نفسه اضطراباً نفسياً أساسياً.

القلق عند الأطفال

القلق بصفة عامة : هو خبرة انفعالية غيـر سـارة يعاني منها الفرد عندما يشعر بخوف أو تهديد من شيء ما دون أن يستطيع تحديده تحديـداً واضـحاً .{2} وغالبا ما يصاحب هذه الحالة بعض التغيرات الفيزيولوجية مثل :

  • ازدياد عدد ضربات القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • فقدان الشهية.
  • ازدياد معدل التنفس.
  • الشعور بالاختناق.
  • ازدياد نـشاط الغـدد العرقيـة.
  • الإكثار من التبول.
 ويعرف القلق في الطفولة على أنه حالـة مـن التـوتر المصحوب بالخوف وتوقع الخطر ، أو هو حالة من عدم الارتياح والتوتر الـشديد النـاتج عــن خبرة انفعالية غير سارة يعاني منها الطفل عندما يشعر بخوف أو تهديد دون أن يعـرف الـسبب الواضح له ، فالقلق مجموعة من المخاوف غير المحددة التي تظهر في سلوك الطفل سواء في حالة اليقظة أو في حالة النوم.{3}

كما أنه يتوجب علينا التمييز ما بين ما يسمى بالقلق كحالة انفعالية ذاتية موقفية مؤقتة أقرب ما تكون إلى حالة الخوف الطبيعي التي يشعر بها كل فرد في مواقف التهديد ، وما بين القلق كسمة ، وهذا النوع من القلق يكون على شكل استعداد سلوكي كامن حتـى تنشطه منبهات داخلية أو خارجية فيثير القلق لدى الفرد.{4}

وانطلاقاً مما سبق يمكن القول أن القلق عبارة عن حالة يشعر فيها الطفل بعدم الراحة النفسية جراء خبرة أو صدمة انفعالية يصادفها في موقف معين ، كما يمكن التمييز بين حالـة القلق التـي تزول مع زوال المسبب لها ، والقلق كسمة تكون ضمن سلوك الطفل وتحركه منبهات داخليـة أو خارجية.

أنواع القلق عند الأطفال

هناك نوعان رئيسيان للقلق هما ما يلي :

القلق الموضوعي (القلق العادي)

يكون ذو مصدر خارجي وموجود فعلاً ، وهو قلق محدد يدرك الطفل أسبابه ودوافعه ويظهر على صورة خوف ، والقلق العادي يزول بزوال السبب.

القلق العصابي (عُصاب القلق )

وهو داخلي المصدر وأسبابه لاشعورية مكبوتة غير معروفة ولا مبرر له. ولا يدركه الطفل ويرجع إلى صراع نفسي ، ولا يزول بزوال السبب ، ولكنه يحتاج إلى علاج نفسي. وقد يظهر في صورة مخاوف مرضية ( فوبيا ) ، كالخوف من الأماكن المغلقة ، أو الخوف من الحيوانات والحشرات ، ويكون الطفل غير قادر على التوافق مع الآخرين.

أسباب القلق عند الأطفال

توجد أسباب عديدة للقلق ، فقد يعود إلـى أسـباب عـضوية وراثية ، وقد يعود إلى أسباب نفسية وأخرى اجتماعية ، وبناء على ذلك يمكن الحديث عن أسـباب القلق وفقا للآتي :

أسباب عضوية وراثية

قد ينجم القلق عن اضطرابات عصبية نتيجة ورم في المخ أو التهاب في الدماغ ، كمـا أن نقص الأكسجين الناجم عن مرض بجهاز الدوران أو اختلاف إيقاع القلب ، أو نقص الكفاءة الرئوية أو فقر الدم وزيادة التوتر العضلي ، تؤدي إلى ظهور القلق عند الطفل ، كما تساهم أيضاً اضطرابات الغدد الصماء كالدرقية ، وحالات التسمم بالكحول والاضطرابات الهرمونية وغيرها في حدوث القلق.{1}

أسباب نفسية واجتماعية

ويقصد بها ضغوط الحياة التي نعيش فيها في هذا العصر الذي يوصف بعصـر القلــق والضغوط النفسية ، والعلاقات الإنسانية المضطربة ، و الاضطرابـــات الأسريــة والتعرض للخبرات العاطفية. ومن بين هذه الأسباب ما يلي :

  • إصابة أحد الوالدين بالقلق : إذ ينتقل القلق إلى الأطفال نتيجة لتصرفات الأم أو الأب المضطرب.
  • التهديد المستمر للطفل وعقابه : فكثرة تهديد الطفل من قبل الوالدين و كثرة التوبيخ أو الوعيد تجعل الطفل يعتقد أنه واقع لا محاولة تحت طائلة العقاب ، فضلاً عمها تسببه قسوة الوالدين من جرح نفسي يؤدي إلى ظهور القلق لدى الطفل.{3}
  • مواقف الصراع اللاشعوري : فكثيراً ما يجد الطفل نفسه غير قادر على تحقيق الكثير من احتياجاته ، فيكبت هذه الحاجات غير المشبعة في اللاشعور.
  • تعرض الطفل إلى صعوبات متكررة في الحياة أو الفشل فشلاً متكرراً دون أن يجد من يساعده ويوجهه.
ومن الظروف التي تسبب القلق
  • مواقف الخطـر مــن فقدان موضوع الحب.
  • التعرض لمواقف إحباط تتصل بإشباع دوافعه الأوليــة والنفـسيـة.
  • اهتمام الأسرة الشديد بالإنجاز وعدم رضاها حتى عندما يكـون أداء الطفــل مناسبــاً ، حيث تفرض عليه إنجازاً أعلى من قدراته.
  • الصراع النفسي لدى الطفل : وهو ينشأ عن عجز الطفل من مواجهة رغبات الهوا والانا الأعلى ، وبذلك يصبح عاجزاً عن التصرف السليم و السيطرة على الصراع الذي يوقعـه فريسة للقلق.
  • الشعور بعدم الأمن نتيجة القصور العضوي : يحدث القلق نتيجـة قـصور الطفل الجسمي خاصة في حالات الإعاقات المختلفة ، أو نتيجة لقصور نفسي يرجع إلـى أنواع التربية والتنشئة الوالدية.

أعراض القلق عند الأطفال

تتمثل أعراض القلق عند الأطفال بما يلي :
  • الغضب أو العدوان.
  • التبول اللاإرادي.
  • محاولة التجنب لبعض المواقف.
  • تغيرات في الشهية تشمل فقدان الشهية أو زيادة.
  • ارتكاب المشاكل في المدرسة.
  • التعب والإرهاق.
  • مشاكل صحية.
  • التهيج.
  • رؤية كوابيس.
  • عادات سيئة مثل قضم الأظافر.
  • مشاكل في النوم.
  • عدم القدرة على التركيز الجيد.
  • الانسحاب الاجتماعي.
  • البكاء.

تختلف شدة الأعراض وظهورها حسب طبيعة القلق. كما يمكن أن يختلف تواتر الأعراض وظهورها حسب طبيعة القلق. وقد تحدث بعض المخاوف (مثل القلق الاجتماعي) بسبب مواقف أو أشياء أو إعدادات معينة. كما يمكن أن تؤدي أنواع القلق الأخرى ، مثل اضطراب القلق العام أو اضطراب الهلع ، إلى ظهور أعراض تتكرر بشكل أكبر.

علاج القلق عند الأطفال

يتم علاج القلق عند الأطفال من خلال ما يلي :
  • تقبل الطفل و منحه شعور بالطمأنينة : إن الطفل القلق يحتاج إلى تطمين الكبار الذين يتصفون بالهدوء والثبـات ، فيجـب على المربي أن يبقى هادئاً عندما يصرخ الأطفال أو ينفعلون ، وعليه أن يبدي تقبلاً لمشاعر القلق لديهم بعدم توجيه النقد أو اللوم للطفل.
  • تدريب الطفل على الاسترخاء : حيث يمكن تدريب الطفل على التنفس بعمـق وعلى إرخاء عضلاته ، والشعور بالاسترخاء التام.
  • الحديث الإيجابي مع الذات : كلما تعددت الأساليب المتبعة لمواجهة القلق كلمـا كان ذلك أكثر فعالية ، وهذا الأسلوب يتضمن إيقاف التعليقات السلبية أو التي تثير القلق ، ومـن ثم تعليم الطفل تعبيرات إيجابية في الحديث مع الذات ، ويمكن تدريب الأطفال مع ذلك بصوت مرتفع ثم ينتقلوا إلى الحديث الضمني.
  • تشجيع الطفل على التعبير عن الانفعالات : إن التعبير عن الانفعـالات يعمـل كمضاد لحالات القلق ، فإتاحة الفرصة للأطفال للتعبير عن غضبهم وإحباطهم غالباً ما يقلل من حدة الشعور بالقلق.{5}
  • تشجيع الأطفال على الثقة بالنفس وأن يواجهوا مشكلات الحياة بشجاعة وواقعية.
  •  منح الطفل الحب والحماية دون إفراط أو تفريط كي يكون لديه الفرصة للاعتماد على نفسه.{6}
  • خلق جو يسوده الأمن والتفاؤل بحيث يشعر الطفل أن ما يعاني منه هو أمر يمكن مواجهته وسوف يمر بسلام.

المراجع

  • [ عبد اللاوي سعدية / المشكلات النفسية والسلوكية لدى أطفال السنوات الثلاث الأولى ابتدائي / رسالة ماجستير / جامعة مولود معمري / 2012 ]
  1. [ أحمد محمد الزغبي / مشكلات الأطفال النفسية والسلوكية / دار الفكر دمشق / الطبعة الأولى / 2005 / ص 22 ]
  2. [ أحمد محمد الزبادي / الصحة النفسية للطفل / دار الثقافة / عمان / الطبعة الأولى / 2003 / ص 82 ]
  3. [ مصطفى عبد المعطي / الاضطرابات النفسية في الطفولة والمراهقة /  دار القاهرة / القاهرة / الطبعة الأولى / 2003 / ص 364 ]
  4. [ Henriette BLOCH / grand dictionnaire de la psychologie /  LA ROUSSE / Canada / 1 / 2P 70 / ére édition ]
  5. [ جمال القاسم / الاضطرابات السلوكية / دار صفاء / عمان / الطبعة الأولى / 2000 / ص150 ]
  6. [ نبيلة عباس الشوربجي/ المشكلات النفسية ـ أسبابها ـ وعلاجها / دار النهضة العربية / القاهرة / الطبعة الأولى/2003 ]
google-playkhamsatmostaqltradent