النمو العقلي عند الأطفال

النمو العقلي

النمو العقلي عند الأطفال 

تقسم مرحلة الطفولة إلى خمس مراحل فرعية ، وهذه المراحل متداخلة ومتتابعة ومستمرا ، وينمو فيها الطفل من عدة جوانب فزيولوجية وجسدية واجتماعية وانفعالية وعقلية ، وسوف نتناول بالذكر على وجه التحديد النمو العقلي عند الأطفال في كل مركلة من هذه المراحل. 

النمو العقلي عند الوليد

تبدأ هذه المرحلة منذ ولادة الطفل وحتى عمر أسبوعين ، ودراسة النمو العقلي في هذه المرحلة أمر صعب جدا بسبب عدم توافر الوسائل الخاصة لذلك. ولكن يجب معرفة أنه على الرغم من أن الوراثة تحدد الإمكانيات الأساسية لنمو الذكاء ، فإن البيئة تلعب دورا هاما في تحديد الصورة النهائية للذكاء.

حيث أن الحالة الاجتماعية والاقتصادية المنخفضة والاضطرابات الانفعالية والاهمال في الرعاية التربوية تحد من مقدرة الطفل على استقبال المثيرات العقلية التي تتيح أقصى نمو عقلي ممكن. وعلى العكس فإن الحالة الاجتماعية والاقتصادية الجيدة والرعاية التربوية الجيدة تمهد الطريق أمام تحقيق أقصىى أستغلال للأساس الوراثي.

النمو العقلي عند الرضيع

تمتد هذه المرحلة من أسبوعين وحتى عامين ، ويكون الذكاء في هذه المرحلة حسيا حركيا ينمو بشكل سريع. 

ويتعلم الطفل من خلال الخبرات البسيطة والنشاط والممارسة والتدريب وتقليد الكبار وخاصة الوالدين والأخوة وهذا ما يساعد في تعلم اللغة والانفعالات والميول والنظام. 

ويكون التعلم في هذه المرحلة بطيئا نسبيا وينمو عن طريق المحاولة والخطأ. ويتعلم الطفل أن يميز أنماط المثيرات ويستجيب لها بطريقة تشبع حاجاته ودوافعه. 

ويلاحظ أن التعميم يلعب دورا هاما في عملية التعلم فالاستجابة المتعلمة لمثير واحد تميل هي نفسها للظهور بواسطة مثيرات أخرى مماثلة أو مشابهة للمثير الأصلي ماديا معنويا. 

وأما التذكر ففي هذه المرحلة يرتبط بالقدرة على استخدام الألفاظ. وفي السنة الأولى ينسى الرضيع بسرعة والدليل على ذلك نسيان الآباء إذا غابو أو فارقوهم. ويتطور التذكر تدريجيا ليشمل الأفراد وحركاتهم والفاظهم واشكالهم.

وفي عمر السنتين يلاحظ قدرة الطفل على الفهم المبدئي للصور خاصة في الكتب والمجلات حيث يكون الطفل شغوفا بتقليب صفحاتها. 

النمو العقلي في الطفولة المبكرة

تبدأ هذه المرحلة من عمر 2 حتى 6 سنوات ، ويطلق على هذه المرحلة اسم مرحلة السؤال بسبب كثرة أسئلة الطفل فيها.

ويلاحظ في هذه المرحلة تكون المفاهيم عند الطفل مثل مفهوم الزمان والمكان أو الاتساع ومفهوم الأعداد والأشكال الهندسية. 

وبشكل تدريجي يستعين الطفل باللغة النامية لديه وخبرته في تكوين مفاهيم تتصمن المأكولات والمشروبات والملبوسات والشخصيات وما إلى ذلك. وهذه المفاهيم جميعها حية أما المفاهيم المجردة فتتكون في مابعد.

ويستمر نمو الذكاء في هذه المرحلة. كما يكون إدراك العلاقات علميا بعيدا عن التجريد. وفي هذه المرحلة يستطيع الطفل التعميم ولكن بحدود ضيقة.

وتزداد قدرة الطفل على الفهم ففي هذه المرحلة يستطيع الطفل فهم الكثير من المعلومات البسيطة وكيف تسير بعض الأمور التي يهتم بها. 

ويلاحظ في بداية هذه المرحلة عدم مقدرة الطفل على تركيز انتباهه ومع مرور الوقت تزداد مدة الانتباه ومجالاته. وتزداد قدرة الطفل على التعلم من خلال الخبرة والمحاولة والخطأ. 

ويلاحظ زيادة التذكر المباشر. ويكون تذكر العبارات المفهومة اسهل من العبارات الغامضة. كما يستطيع الطفل تذكر الأجزاء الناقصة في الصورة.

وتتميز هذه المرحلة باللعب الخيالي وأحلام اليقظة. ويلاحظ فيها قوة خيال الطفل. حيث أن الخيال لديه يطغى على الحقيقة.

وأما التفكير ففي هذه المرحلة يكون ذاتيا ويدور حول نفسه. ويبدأ في هذه المرحلة التفكير الرمزي. إلا أن الصفة الغالبة على التفكير في هذه المرحلة هي الخيال واللا منطقية حتى يبلغ الطفل السادسة من عمره.

النمو العقلي في الطفولة المتوسطة

تمتد هذه المرحلة من 6 حتى 9 سنوات ، وتمثل الصفوف الثلاث الأولى من المرحلة الإبتدائية. وفي هذه المرحلة يستمر النمو العقلي بشكل سريع.

ومن ناحية التحصيل فيتعلم الطفل المهارات الأساسية في القراءة والكتابة والحساب. ويتجه اهتمام الطفل إلى مواد الدراسة والكتب والقصص ، وفي نهاية هذه المرحلة ينشغل في قراءات خاصة في وقت الفراغ.

ويستمر في هذه المرحلة نمو الذكاء ، وأما التذكر فإنه ينمو وينتقل من التذكر الآلي إلى التذكر والفهم كما تزداد قدرة الطفل على الحفظ. كما وتزداد مدى انتباه الطفل وحدته إلا أن الطفل في عمر السابعة لا يستطيع تركيز انتباهه في موضوع واحد لفترة طويلة وخاصة إذا كان موضوع الانتباه حديثا شفهيا.

كما ينمو وينتقل التفكير من التفكير الحسي إلى المجرد. فالطفل في عمر السبع سنوات يستطيع أن يجيب على بعض الأسئلة المنطقية البسيطة ويستعمل الاستقراء بمعناه الصحيح ويميل إلى التعميم السريع وينقاد في تعميمه هذا من حالة فردية مرت به إلى الحالات كلها. كما ينمو في هذه المرحلة التفكير الناقد.

أما التخيل فينتقل من الايهام إلى الواقعية والإبداع والتركيب. وينمو اهتمام الطفل بالواقع والحقيقة. كما وينمو حب الاستطلاع لديه.

وأما عن نمو المفاهيم فيلاحظ في بداية هذه المرحلة أن الطفل مازال متمركزا حول ذاته ، ومازالت معظم مفاهيمه غامضة وبسيطة ، وخلال هذه المرحلة تحدث تغيرات هامة من ناحية نمو المفاهيم وتشمل التقدم من المفاهيم البسيطة إلى المجردة ومن غير المتمايزة إلى المتمايزة ومن المتمركزة حول الذات إلى الأكثر موضوعية ومن المادية والمحسوسة والخاصة نحو المجردة والمعنوية والعامة.

النمو العقلي في الطفولة المتأخرة

تمتد هذه المرحلة من 9 إلى 12 سنة ، وتشمل الصفوف الثلاث الأخيرة من المرحلة الإبتدائية. وتتميز هذه المرحلة بنمو الذكاء حتى سن 12. وفي منتصف هذه المرحلة يصل الطفل إلى نصف إمكانيات نمو ذكائه بالمستقبل.

وتنمو في هذه المرحلة مهارة القراءة ويتمكن الطفل من قراءة الخطوط الصغير ، ويستطيع أن يقرأ لنفسه مايجذب اهتمامه للقراءة ، كما ويستثيره البحث عن الحقيقة والحاجة لفهم الظواهر الطبيعية. 

وتتضح في هذه المرحلة تدريجيا قدرة الطفل على الابتكار. ويستمر التفكير المجرد في النمو ، ويقوم على استخدام المفاهيم والمدركات الكلية. ويستطيع التفسير بدرجة أفضل من المرحلة السابقة. كذلك يستطيع التقييم وملاحظة الفروق الفردية.

وأما عن الانتباه فيزداد مداه ومدته وحدته ، وتزداد القدرة على التركيز بانتظام. وتنمو الذاكرة نموا مطردا ، ويكون التذكر عن طريق الفهم. ويتضح التخيل الواقعي الإبداعي. 

وتزداد القدرة على التعلم ونمو المفاهيم ويزداد تعقدها وتمايزها وموضوعاتها وتجريداتها وعموميتها وثباتها ، كما ويزداد استعداد الطفل لدراسة المناهج الأكثر تقدما وتعقيدا. ويمكنه استيعاب الدراسات الاجتماعية. كما ويزداد لديه حب الاستطلاع. 

ويلاحظ على الطفل في هذه المرحلة النقد الموجه للكبار والنقد الذاتي. والطفل وإن كان يهتم بآراء وأفكار الآخرين إلا أنه بين الحين والآخر يتحدى هذه الآراء وتلك الأفكار في أسلوب جدلي.

المرجع : علم النفس النمو الطفولة والمراهقة / الدكتور عبد السلام زهران / تحديث وتعديل موقع المصدر النفسي. 

النمو العقلي عند الأطفال
المصدر النفسي

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent