تعريف الاتجاه النفسي ، مكونات الاتجاه النفسي

مكونات الاتجاه النفسي

يشير مفهوم الاتجاه النفسي في علم النفس إلى مجموعة من العواطف والمعتقدات والسلوكيات تجاه شيء أو شخص أو حدث معين. وغالباً ما تكون المواقف ناتجة عن الخبرة أو التنشئة ، ويمكن أن يكون لها تأثير قوي على السلوك. وبينما تستمر المواقف ، فإنها يمكن أن تتغير أيضاً.{2} 

الاتجاه النفسي

يعرف الاتجاه النفسي على أنه ميل عام مكتسب ، نسبي في ثبوته ، عاطفي في أعماقه ، يؤثر في الدوافع النوعية ، ويوجه سلوك الفرد. ومن أمثلة الاتجاهات النفسية ، حب الأطفال لمغامرات طرزان ، وميل الفرد لألوان خاصة من الطعام أو عدم ميله لأنواع معينة من الطعام ، وموقف رجال الدين من الحقوق السياسية للمرأة.

ويعرف ثرستون الاتجاه النفسي بأنه تعميم الاستجابات تعميماً يوجه الفرد بعيداً عن شيء نفسي خاص أو قريباً منه.

ويعرف بوجاردس الاتجاه النفسي بأنه الميل الذي يوجه السلوك قريباً من بعض عوامل البيئة أو بعيداً عنها ، ويضفي عليها معايير موجبة أو سالبة تبعاً لانجذابه منها أو نفوره عنها.

ومن أدق وأشمل التعريفات التي وضعت للاتجاه النفسي هو تعريف ألبورت الذي يصف الاتجاه بأنه إحدى حالات التهيؤ والتأهب العقلي العصبي التي تنظمها الخبرة. وما يكاد يثبت الاتجاه حتى يمضي مؤثراً موجباً لاستجابات الفرد للأشياء والمواقف المختلفة. 

مراحل تكون الاتجاهات

إن الاتجاه مكتسب وليس فطرياً ويمر بعدة مراحل لكي يتكون.

المرحلة الأولى هي المرحلة الإدراكية ، وتنطوي على اتصال الفرد اتصالاً مباشراً ببعض عناصر البيئة الطبيعية والبيئة الاجتماعية ، وهكذا قد يتبلور الاتجاه في نشأته حول أشياء مادية كالبيت الهادئ مثلاً ، وحول نوع خاص من الأفراد كالأصدقاء ، وحول نوع محدد من الجماعات كالأسرة ، وحول بعض القيم الاجتماعية كالبطولة والشرف.

وأما المرحلة الثانية فتتميز بنمو الميل نحو شيء ما. فمثلاً أي طعام قد يرضي الشخص الجائع لكن الشخص يميل إلى بعض أنواع الطعام أو قد يميل إلى تناول طعامه في مطعم خاص. 

والمرحلة الثالثة من تكون الاتجاه هي مرحلة الثبوت. فالميل على اختلاف أنواعه ودرجاته يستقر ويثبت على شيء ما عندما يتطور إلى اتجاه نفسي.

عوامل وشروط تكون الاتجاه

التكامل : تتكون الاتجاهات عندما تتكامل الخبرات الفردية المتشابهة في وحدة كلية ، تقود إلى تعميم هذه الخبرات. وبذلك تصبح هذه الوحدة إطار ومقياس تصدر عنه أحكامنا واستجاباتنا للمواقف الشبيهة بمواقف تلك الخبرات الماضية.

التمايز : يؤدي تعميم الخبرات الفردية المتتالية إلى تحديد الاتجاه بشكل واضح وقوي. وهذا يقود الاتجاه نحو النضج واكتمال النمو ، فينفصل ويتمايز عن بقية الاتجاهات الأخرى ، ويكتسب بذلك ذاتيته التي تؤكد معالمه.

الانفعالات الحادة : للخبرات الانفعالية الحادة أثر قوي في تكوين الاتجاهات. فعطف الفرد على أي شعب من شعوب الأرض ، وحبه له ، يمثل اتجاهاً ما.

التقليد : يعد التقليد عامل قوي في تكوين الاتجاهات. فالطفل مثلاً يكتسب أغلب اتجاهاته من أسرته التي ينشأ فيها.{1} 

خصائص الاتجاهات

  • إن الاتجاهات مكتسبة ولست وراثية و يتم تعلمها بعدة طرق.
  • إن الاتجاهات قابلة للقياس والتقويم من خلال السلوك.
  • تتكون وترتبط الاتجاهات بمثيرات ومواقف اجتماعية ويشترك عدد من الإفراد أو الجماعات بها.
  • يمكن التعبير عن الاتجاهات بعبارات تشير الى نزعات انفعالية.
  • يمكن إخفاء الاتجاهات.
  • يعتبر الاتجاه نزعة فردية لا تشكل جزء من ثقافة المجتمع. 
  • توجد علاقة بين الفرد موضوع الاتجاه.
  • يتصف الاتجاه بالثبات والاستمرار النفسي ولا يمكن تعديله أو تغييره إلا تحت ظروف معينة.
  • تتفاوت الاتجاهات في وضوحها فمنها ما هو واضح المعالم ومنها ما هو غامض المعالم.
  • تتشكل الاتجاهات من بعدين رئيسين هما (بعد معرفي وأخر انفعالي).

مكونات الاتجاه

يتكون الاتجاه من ثلاث مكونات وهي ما يلي :

المكون المعرفي

ويمثل هذا المكون معتقدات وقناعات الفرد حول بعض الأحكام المتعلقة بالمثير. أي هي الأمور التي يعتنقها الفرد ويؤمن بها حول متغير معين.

المكون العاطفي

ويمثل هذا المكون استجابة الفرد الانفعالية والعاطفية اتجاه مثير معين. أي مدى تفاعل الفرد انفعالياً مع مثير ما. 

المكون السلوكي

ويمثل هذا المكون أساليب ونزعات الفرد السلوكية وتصرفاته تجاه المثير.{3} 

أنواع الاتجاهات

تقسم الاتجاهات من حيث وضوحها إلى عامة ونوعية ، وبالنسبة للأفراد تقسم إلى جماعية وفردية ، وبالنسبة لوضوحها إلى علانية وسرية ، وبالنسبة لقوتها إلى قوية وضعيفة ، وبالنسبة إلى هدفها إلى موجبة وسالبة.

الاتجاهات العامة والنوعية

  • الاتجاهات العامة : وهي تنصب على الكليات وتعتبر أكثر ثبوتاً واستقراراً من النوعية. مثل الاتجاهات الحزبية السياسية. 
  • الاتجاهات النوعية : تنصب على النراحي الذاتية وتسلك مسلكاً يخضع في جوهره لإطار الاتجاهات العامة.

الاتجاهات الجماعية والفردية

  • الاتجاهات الجماعية : وهي المشتركة بين عدد كبير من الناس. مثل إعجاب الناس بالأبطال. 
  • الاتجاهات الفردية : هي التي تميز فرد عن آخر. مثل إعجاب شخص بصديق له.

الاتجاهات العلانية والسرية

  • الاتجاهات العلانية : هي التي لا يجد الفرد حرجاً من إظهارها والتحدث عنها أمام الناس.
  • الاتجاهات السرية : هي التي يحاول الفرد أن يخفيها عن الناس ويحتفظ بها في نفسه.

الاتجاهات القوية والضعيفة

  • الاتجاهات القوية : وتتمثل في موقف الفرد من هدف الاتجاه ومن رد فعله إذا انكر أحد ما اتجاهه.
  • الاتجاهات الضعيفة : عكس الاتجاه القوي.

الاتجاهات الموجبة والسالبة

  • الاتجاهات الموجبة : هي التي توجه الفرد نحو شيء ما.
  • الاتجاهات السالبة : هي التي تجنح بالفرد بعيداً عن شيء ما. {1}
المراجع :

1. الدكتور فؤاد البهي السيد / علم النفس الاجتماعي / تحديث وتعديل موقع المصدر النفسي.
2. موقع verywellmind..com / تعديل موقع المصدر النفسي.
3. موقع sport.ta4a..us / تعديل موقع المصدر النفسي. 
تعريف الاتجاه النفسي ، مكونات الاتجاه النفسي
المصدر النفسي

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent